وزارة الزراعة، الهيئة العامة للخدمات البيطرية، مديرية الطب البيطري، حالة من الترقب الشديد اليوم وفرض الطوارئ في ٢٧ محافظة من محافظات مصر استعدادا لاقتراب عيد الأضحى المبارك للكشف عن المواشي التي ستستخدم كأضحية للتأكد من سلامتها قبل ذبحها والتخلص من المريض الذي لا يصلح منها، جاء ذلك في ظل الحملة المكثفة التي فرضتها الهيئة العامة للخدمات البيطرية اليوم الأربعاء على 27 مديرية للطب البيطري بمحافظات مصر ،، حالة الترقب شملت المجازر ومحال بيع اللحوم والمطاعم، وعبدالمنعم البنا يقول :”ننوع مصادر الإستيراد لمحاربة الغلاء”..

حيث تم عمل الحملات الرقابية على المجازر والكشف على الحالة الصحية للماشية والأغنام والماعز للتأكد من خلوها من أي أمراض قد تنتقل للإنسان عند تناولها، كما تم تكثيف الحملات الرقابية أيضا على محال بيع اللحوم البلدية والمستوردة وأيضا المطاعم لضمان وصول غذاء صحي وسليم للمواطنين، وسوف يتم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد المخالفين وتنفيذ القوانين والقرارات المنظمة لعمليات تداول بيع اللحوم الحمراء والبيضاء واللحوم المفرومة أيضا، كما حاسبت الوزارة المحال الغير مهتمة بالمواصفات القياسية المصرية للمنتجات الحيوانية.

كما قال وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي “الدكتور عبد المنعم البنا” أن الوزارة تفرض رقابة مكثفة قبل عيد الأضحى على المحال الخاصة ببيع اللحوم بأنواعها الحمراء والبيضاء وعلى المطاعم والمجازر للتأكد من سلامة وصولها إلى المواطن المصري قبل التضحية بالماشية والماعز والأغنام و قبل شرائها للتأكد من سلامتها وإخضاعها لمعايير الجودة الغذائية قبل حلول عيد الأضحى المبارك، كما نبه الدكتور “عبد المنعم البنا” على تشديد الرقابة على المحاجر البيطرية لأنها تعتبر صمام الأمان للبلاد.

كما أكد الدكتور “عبدالمنعم البنا” على محاولة الوزارة التنويع في مصادر استيراد اللحوم ومنتجاتها المختلفة وتشديد الكشف على اللحوم المستوردة و الرقابة على المحاجر البيطرية لضمان وصول غذاء صحي وسليم للمواطن المصري وتوفير البروتين الحيواني له بأسعار مخفضة عن سابقتها حتى يتم رفع العبء عن كاهل المواطن المصري.