المساواة بين الرجل و المرأة في الميراث و الأزهر يخلى مسئوليته و يقدم أدلة لا تقبل الشك

المساواة بين الرجل و المرأة :

تونس و مساواة الرجل بالمرأة في الميراث :

تصدرت قرارات المساومة بين الرجل و المرأة أول أخبار تونس حيث قرر الرئيس التونسي “الباجي قائد السبسى” قراراً يتناول وضع قانون يتناول المساواة بين المرأة والرجل في الميراث الأمر الذي تسبب  بالغضب الشديد من جهة علماء الدين حيث لم يتوقف الأمر عند ذلك فقط بل أضاف الرئيس التونسي دعوة أخرى بالسماح للمرأة المسلمة بالزواج من رجل غير ملتها أو ديانتها .

وصول الجدل إلى المغرب :

لم يتوقف الجدل عن مساواة الرجل و المرأة في الميراث عند تونس فقط بل طال الجدل مدينة المغرب أيضا حيث كتبت صحيفة مغربية عن ظهور تأييد لكثير من سكان المغرب لفكرة المساواة بين الرجل و المرأة في الميراث حيث لقيت ترحيب  الكثير .

ردود شيوخ الأزهر على قضية مساواة الرجل بالمرأة في الميراث :

أثارت قضية المساواة في الميراث جدل الكثير و سخط علماء و شيوخ الأزهر فكان رد كلا من :

  • شيخ الأزهر الدكتور “أحمد الطيب” :

أكد شيخ الأزهر حسم الجدل في تلك القضية مؤكداً أن تلك القضية محسوم أمرها بآيات المواريث الواردة في القرآن الكريم لذلك فهي مؤكدة بالثبوت و الأدلة و لا مجال  لتغيرها من أياً كان و منهما كانت ثقافة المتحدثين عنها .

  • رئيس لجنة الفتوي بالأزهر سابقاً “الشيخ عبد الحميد الأطرش” :

أكد الشيخ عدم وجود صحة لتلك القضايا في الشريعة و أن الجدل فيها يعد عبثا بكلام الله سبحانه و تعالى في كتابه الكريم .

آيات القرآن الكريم عن الميراث :

و نقدم لكم بعض الأدلة الحاسمة عم جدال الميراث (آيات القرآن الكريم )  :

  • يُوصِيكُمُ اللَّهُ في أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ أن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِى بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ أن اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا” (سورة النساء).
  • “وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَو امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ فَإِن كَانُواْ أَكْثَرَ مِن ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاء في الثُّلُثِ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ”. ( الآية 12 من سورة النساء )

 

التعليقات

اترك تعليقاً