تفاصيل جديدة في قضية إخفاء طفلين جثة والدتهم داخل الدولاب

تابع موقع رؤية مصر الفترة السابقة من نهاية الأسبوع الماضي قضية غريبة من نوعها وهي قضية إخفاء طفلين لجثة والدتهم في دولاب غرفة النوم الخاصة بها، وما زال يتابع كل جديد في هذه القضية.

حيث تبين أن من قام بابلاغ الشرطة بهذه الجريمة هو أحد المشاركين في ارتكابها، حيث قام أ.ع صبي يبلغ من العمر أربعة عشر عاما بابلاغ الشرطة بقيامه هو وشقيقته البالغة من العمر في وقتنا هذا واحد وعشرون عاما باخفاء خبر وفاة والدتهم لمدة أربع سنوات حيث وضعوها داخل دولاب غرفة النوم الخاصة بها وقد أخفوا خبر الوفاة عن الأقارب والجيران كما اوصت الأم والتي كانت تعاني من مرض مزمن جعلها طريحة الفراش.

أما عن السبب وراء اختيار هذا التوقيت تحديدا لإفشاء السر إلى رجال الشرطة، فقد قال الصبي أنه أنتظر إلى أن وصلت شقيقته إلى السن القانوني التي تستطيع فيه من التصرف بحرية في الأموال التي تركتها لهم والدتهم والتي أوصت شفهيا بكتمان خبر وفاتها إلى أن يصلوا إلى السن القانوني الذي يتمكنوا فيه من الحصول على الأموال كي يتقوا شر طمع الأقارب فيهم.

والجدير بالذكر أنه بعد معاينة الشقة التي تم إخفاء جثة الأم بها داخل دولاب غرفة النوم، وجد رجال الشرطة أن الجثة في حالة تحلل تامة وأصبحت عبارة عن هيكل عظمي.

تم التحقيق مع الصبي ذو الأربعة عشر عاما ومع شقيقته ذات الواحد وعشرون عاما، وبعد حبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات لاستكمال التحقيقات، تم إطلاق سراحهم من سراي النيابة لحين ورود تقرير الطب الشرعي حيث أمر المائب العام بأخذ عينة من الجثة وعمل تحليل DNA كما أمر بإرسال عظام الجثة المتبقية إلى المشرحة لتحليلها.

هذا وسوف يتابع موقع رؤية مصر أي تفاصيل جديدة في القضية.

التعليقات

اترك تعليقاً