أخر أخبار وتطورات عودة الفريق شفيق إلى القاهرة وترشحه لرئاسة الجمهورية

انتشر منذ يومين علي مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر خبر عودة الفريق أحمد شفيق المرشح السابق لرئاسة الجمهورية بعد ثورة خمسة وعشرون يناير من عام 2011 وقد تم إعادة الانتخابات بينه وبين الرئيس محمد مرسي الذي فاز بها الأخير ليكون أول رئيس منتخب في جمهورية مصر العربية وبعد انتهاء الانتخابات والاعلان بفوز مرسي بالرئاسة قد سافر شفيق الى دولة الامارات الشقيقة وأقام بها هو وأسرته طيلة هذه الفترة حتى الآن وكان شفيق يظهر علي التلفزيون من حين لاخر للتعليق عبر مكالمات هاتفية فقط من الإمارات للإدلاء برأيه فيما يحدث في مصر وأخذ رأيه في الأحداث التي تحدث في مصر.

وكانت آخر تصريحات له هي بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير حيث صرح الفريق أحمد شفيق عبر قناة الجزيرة القطرية أنه ينوي الترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة أمام الرئيس الحالي لجمهورية مصر العربية المشير عبدالفتاح السيسي وان مصر ليست دولة فقيرة ولكن هناك من لم يحسن استخدامها واضاف انه ينوي الترشح ومنذ أن أعلن عن هذا الترشيح وانقلب عليه الاعلام والاعلامين بأنه هارب ولم يقف في وجه الإخوان وتم اختلاق التهم والتجني عليه حتى وصل الامر الى الامارات نفسها وأصبحوا يتهمونه ايضا بالتهم وتم تجهيز ورقة وحجز طائرة خاصة له ولأسرته ونقله إلى القاهرة.

انقلاب الإعلام علي الفريق أحمد شفيق

وانقلب عليه الاعلام رأسا علي عقب وقد افاد احد العاملين بمطار القاهرة أن الفريق شفيق وصل إلى مطار القاهرة في طائرة خاصة تحمله هو وعشرين شخصا آخرين وتم تصريح بدخول سيارة مرسيدس سمراء تابعة لجهة سيادية من الدخول إلى أرض المطار وحمل الفريق شفيق وسط حراسة مشددة تتكون ستة عربات من نفس النوع والخروج من صالة كبار الزوار ولا احد يعلم الى اين ذهب حيث ذكر البعض انه انتقل الي احد الفنادق الكبري بالقاهرة والاخر يقول انه ذهب الي بيته مباشرة ولكن لا احد يعلم اين الحقيقة والي اين ذهب الفريق شفيق.

وقد انتشرت صورة له علي مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وهو يتكئ علي كنبة في غرفة ويتناول الفاكهة وأفاد أحد العاملين في مطار القاهرة الدولي أنه كان في انتظاره اخته وابنها في المطار وكانت تقول انهم لم يعرفوا شئ عنه حيث انه كانت مكالمة بينهم منذ ثلاثة أيام ولا يعلمون اي شئ عن الاسرة حيث ان تليفوناتهم مغلقة منذ ذلك الحين.

التعليقات

اترك تعليقاً