محكمة الأسرة ترفض الدعوى المقدمة من القنانة”سمية الألفي” وتقضي بضم حضانة”لينا الفيشاوي” إلى جدتها لأمها

على خلفية أحداث القضايا المقامة بين الفنانة سمية الألفي وطليقة ابنها أحمد الفيشاوي من مهندسة الديكور هند الحناوي والتي سبق وتزوجها عرفيا منذ ما يقرب من عشر سنوات، حيث رفعت الفنانة سمية الألفي قضايا كثيرة أمام محكمة الأسرة تطالب فيها هيئة المحكمة بضم حضانة الطفلة لينا أحمد الفيشاوي إليها، وإلزام هند الحناوي بدفع مصروفاتها كذلك مصروفات المحاماة، إلا أن المحكمة حسمت الأمر اليوم برفض الدعوى المقدمة من الفنانة سمية الألفي وحكمت بضم حضانة الطفلة لينا الفيشاوي إلي جدتها لأمها ، لمعرفة التفاصيل تابعوا السطور التالية…

تفاصيل القضايا بين الفنانة سمية الألفي وهند الحناوي:

بدأت أحداث القضايا المقامة بين الفنانة سمية الألفي وطليقة ابنها أحمد الفيشاوي مهندسة الديكور هند الحناوي، عندما أرادت الفنانة سمية الألفي والدة الفنان الشاب أحمد الفيشاوي ضم حضانة حفيدتها”لينا أحمد الفيشاوي” إليها وأخذها للعيش معها في منزلها الخاص، كما طالبت هيئة المحكمة بإلزام طليقة ابنها هند الحناوي بدفع مصروفات ابنتها لينا أحمد الفيشاوي كاملة وأن تتحمل أيضاً كافة تكاليف المحاماة، إلا أن محكمة الأسرة رفضت الدعوة النقامة من الفنانة سمية الألفي واقرت بضم حضانة الطفلة لينا الفيشاوي إلى جدتها لأمها حيث أن القانون ينص على  أن “أولى النساء بحضانة الصغير هى أمه وإذا امتنعت الأم وكان للصغير جدة للأم رضيت بإمساكه سلم إليها وهو ما قضت به المحكمة لما فيه من مصلحة الطفلة”، وبذلك تكون هيئة المحكمة الموقرة قد حسمت القضايا المتعلقة بأمر حضانة الطفلة لينا الفيشاوي.

يذكر أن الفنان أحمد الفيشاوي قد تزوج من مهندسة الديكور هند الحناوي بعقد عرفي منذ ما يقرب من عشر سنوات وعندما طالبته بالاعتراف بنسب الطفلة له أثناء حملها بها رفض مؤكدا أنها ليست من نسبه ولكن تحليل الحامض النووي الخاص به أكد على صحة ما قالت هند الحناوي.

التعليقات

اترك تعليقاً