شهدت منطقة المعصرة جريمة ضرب وتعذيب أفضى إلى القتل، حيث توفيت فتاة صغيرة تبلغ من العمر  سبعة عشر عاما تدعى “م.أ” بعدما تم احتجازها وتعذيبها بالضرب المبرح على يد شقيقها والذي عاونه زوج شقيقته على حبس المتهمة داخل شقتها بمنطقة المعصرة وتقييدها بواسطة جنزير وضربها ضربا مبرحا أدى إلى دخولها في غيبوبة لمدة طويلة حتى وفاتها داخل مستشفى الدمرداش بالقاهرة، تم احتجاز المتهمين على ذمة القضية لحين استكمال التحقيقات معهم، تعرف على التفاصيل كاملة في السطور التالية.

تفاصيل وفاة طفلة على أيدي شقيقها وزوج شقيقتها:

بدأت أحداث القضية بوصول “م.أ” 17 عام في حالة إعياء شديدة إلى مستشفى الدمرداش بالقاهرة، وتم إخطار رئيس قسم منطقة المعصرة بالأمر حيث اتجه إلى مستشفى الدمرداش هو ومعاونيه استجواب المتهمة والتي لم تستطيع التحدث بسبب دخولها في غيبوبة شديدة وحالة إعياء وبالتحقيق مع عمتها أقرت بأنها لا تتهم أحدا وأن ما حدث سببه تناول المجني عليها لأقراص مجهولة المصدر حيث حاولت الانتحار عدة مرات سابقا، إلا أن توفيت الفتاة وتم الكشف الطبي عليها وتشريح جثتها حيث جاء تقرير الطب الشرعي يفيد بتعرض الفتاة للتعذيب والضرب المبرح قبل أيام من وفاتها.

تم إخطار النيابة والتي أمرت بالتحقيق مع كل من يشتبه بتورطهم في القضية والتي تبين أن المتهم الأساسي فيها هو شقيق المجني عليها ويعمل سباك يبلغ من العمر 26 عاما حيث عاونه زوج شقيقته ويبلغ من العمر 25 عاما ويعمل مبيض محارة، حيث احتجزوا الفتاة بسبب سلوكها السيئ وهروبها المستمر من المنزل وقاموا بتقييدها وضربها حتى لت تعود للهرب مرة أخرى إلا أنها وصلت لحالة إعياء شديدة وتوفت على إثرها داخل مستشفى الدمرداش بالقاهرة.

تم حبس المتهمين على ذمة التحقيقات ومازالت التحقيقات والتحريات الجنائية جارية