انتشرت في الآونة الأخيرة مجموعة من المنشورات الساخرة والتي تظهر الفنانين والفنانات الذين سافروا الى روسيا لتشجيع المنتخب المصري على أنهم ذات وجوه نحس وانهم السبب الرئيسي في خسارة المنتخب المصري أمام المنتخب الروسي.

كما جاءت بعض المنشورات مدعية أن السفر الى الخارج كان على نفقة الدولة و وصموا الدولة بأنها تفرق بين شعبها وترفع الدعم عن المصريين في حين تدفع الملايين من أجل سفر وإقامة الفنانين في روسيا.

قال الفنان “أشرف زكي” مدافعا عن الفنانين والفنانات الذين سافروا الى الخارج:تلقينا دعوة من إحدى القنوات التي ترعى المنتخب، ولم نسافر على حساب الدولة وفق ما ردد البعض عن عدم علم، وذلك ضمن وفد كبير ضم عددا من الإعلاميين والشخصيات العامة والبرلمانيين، ولم يتجاوز عددنا 10 فنانين”.

كما أضاف قائلا “فوجئنا بكثير من الادعاءات غير الصحيحة التي تم تداولها على مواقع التواصل تفيد بزيارتنا للمنتخب الوطني في الملعب أو في مقر إقامتهم، وهو أمر عار تماماً من الصحة، حيث إننا لم نذهب ولم نطلب حتى الذهاب للاعبي المنتخب في أي مكان، ولم نتواجد بالفندق الذي يقيمون به، فوجئنا بتداول صور تم التقاطها في مطار القاهرة على أنها في مقر إقامة اللاعبين ولم أفهم سببًا لادعاء هذا الأمر واستغلاله للهجوم على الفنانين ومحاولة التقليل من قدرهم والنيل منهم”

ثم دافع بشدة عن الفنانين والفنانات الذين سافروا الى روسيا حيث قال: “من حق فناني مصر التواجد في حدث مهم مثل المونديال لتشجيع المنتخب الوطني مثلنا مثل أي فئة من جماهير مصر، وقد كانت هناك حالة من الاحتفاء بوجود أعضاء الوفد المصري من الفنانين وسط مدرجات المشجعين المصريين والعرب، وهو أمر معتاد وطبيعي، ولكن ليس من المقبول أن يتم التجاوز في حق الفنانين على مواقع التواصل واتهامهم بالباطل ودون وجه حق”