أمن القاهرة ” يكشف أسباب انتحار فتاة “مترو الأنفاق”

كشفت التحقيقات التي أجراها الرائد “أحمد سعيد” مساعد إداري مصر القديمة عن تفاصيل كاملة عن انتحار فتاة في العشرين من العمر تحت عجلات محطة قطار “مار جرجس” كانت الفتاة تمر بأزمة نفسية شديدة بسبب ضغوط الحياة ومشاكلها مع أشقائها وبسببها أجبرت على التخلص من حياتها. تم استدعاء عائلة الضحية إلى المستشفى وإلى جلسة استماع وقد تبين أنهم عانت من حالة نفسية سيئة في السنوات الأخيرة لأن أشقائهم قاموا بضربها وتوبيخها وكما تأثرت بوفاة والدتها بعد حادث دام سبع سنوات وبسبب عدم قدرة والدها على تلبية جميع المتطلبات نتيجة لعمله اليومي.

وأضافت الاستجوابات أنه في يوم الحادثة اندلعت مشادة لفظية بينها وبين إخوتها أخبرتهم أنها سوف تقوم بالانتحار ولكنهم أخذوها إلى محمل النكتة ولكنها خرجت في الواقع  وذهبت إلى محطة مترو الأنفاق وألقت بنفسها لتلقي هذا المسير.تلقت شرطة النقل والمواصلات وإشارة من سائق مترو في الخط الأول بأن فتاة ألقت بنفسها على عجلات القطار عندما دخل محطة مترو “ماري جرجس” وتوفيت على الفور. وقد تم إبلاغ العميد “حمدي النهري” مفتش مباحث قسم شرطة مصر القديمة بالحادث والتحقيق ووجدت أنها تدعى ” أميرة يحيى محمد” البالغة من العمر 20 عامًا من سكان شارع عمرو بن العاص مصر القديمة وقد تم إصدار المحضر اللازم وتم إبلاغ النيابة العامة بالتحقيق.

ننشر أول تصريح من سائق مترو الأنفاق في واقعة انتحار “فتاة مارجرجس

قال “محمود يوسف” سائق مترو الأنفاق الذي انتحرت فيها الفتاة في محطة “مار جرجس”  عن تفاصيل جديدة عن الحادث.وقال “يوسف” في تصريح له: “إنه وصل إلى المحطة التي شهدت الحادث في الساعة الواحدة والنصف ظهراً مشيرًا إلى أن الفتاة كانت جالسة على المحطة وعندما بدأ القطار في الاقتراب وجد لها الاندفاع إلى حافة الرصيف. وأكد ” السائق” على الفور أطلقت صفارات الإنذار وسريعة “الفرامل” ولكن قد رمت نفسها أمام القطار وسمعت صوت رميها على الجبهة. وقال محمود يوسف إنه لم يتمكن من إيقاف القطار فجأة: لضمان سلامة الركاب مضيفا أن القطار توقف بعد سيارتين على الجسم. وأضاف: “عندما توقفت عن رأس الفتاة الفتاة قد تهشمت نهائياً ومتناثرة بجروحها لكن الجثة ما زالت سليمة”مضيفًا أنه بعد إبلاغ المحطة تم إخراج المسئول عن المحطة وتم إخراج الجثة بعد أن تم إخراج الفتاة من بين القضبان.