نظرت محكمة الأسرة اليوم الثلاثاء الموافق 17 من شهر يوليو الجاري في الدعوى القضائية المقدمة من قبل الزوجة والأم “نورهان تامر.ع” والتي طالبت فيها بمنع طليقها ووالد طفلتها من رؤية طفلته البالغة من العمر 7 سنوات بسبب الحالة العنيفة التي يصل إليها والتي تتعدى مرحلة الجنون حتى أوصلته في يوم من الأيام أثناء رؤية طفلته بالتعدي عليها بواسطة سكين، تعرف على التفاصيل كاملة في السطور التالية…

دعوى أمام محكمة الأسرة:

كما سبق الذكر فقد قامت الزوجة “نورهان” برفع دعوى على طليقها ووالد طفلتها تطالب فيها هيئة المحكمة بمنع الأب المدعو “جلال.س” من رؤية طفلته التي تبلغ من العمر 7 سنوات بسبب عنفه الشديد معها وتخليه عن الفطرة الطبيعية لأي أب والتي تستدعي منه معاملة طفلته برفق وخاصة أنه لا يراها إلا يوم واحد فقط في الأسبوع بعدما حكمت له المحكمة بذلك فور انفصال الزوجة عنه بعد إقامتها دعوى طلاق وتبرئة من كل الحقوق لتتخلص من جبروته وعنفه.

تروي الزوجة المكلومة تفاصيل عن حياتهما معا قبل الطلاق حيث تقول أنه كان يعنف طفلتيه الاتي أنجبتهم بزواجها منه وكان يتعدى عليهم بالضرب بالرغم من صغر سنهم وقد تسبب في وفاة الطفلة الصغرى بسبب بخله الشديد وعدم رغبته في علاجها في مستشفيات خاصة وفضل المستشفيات الحكومية والتي لم تجد فيها الطفلة الرعاية المطلوبة حتى توفت.

تكمل الزوجة أنها طلبت الطلاق من زوجها بعد حادثة وفاة طفلتها إلا أنه رفض وفضل تركها كالمعلقة وهذا ما جعلها تقيم دعوى طلاق منه والحصول على حريتها الا أنها لاحظت الخوف الشديد الذي تتعرض له طفلتها في كل مرة تزور فيها والدها أو تقيم معه يوم كامل حتى أنه تعدى عليها ذات مرة بسكين مما أحدث في جسدها خدوش وإصابات لولا تدخل أمن النادي الذي اصطحبها اليه.

لذا تطالب الزوجة هيئة المحكمة برحمة هذه الطفلة الصغيرة حتى لا تتعرض لكارثة نفسية.