هبوط غالبية الأسهم في البورصات الخليجية:

شهدت معظم البورصات الخليجية هبوط حيث شهدت بورصة أبوظبي اليوم الخميس الموافق إثنان من شهر أغسطس هبوط جعلها على قمة الخسائر في غالبية الأسواق الخاصة بالأسهم الخليجية وتابع ذلك الخوف والقلق من أثر خلق أى توتر تجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية لمعرفة ما وراء الهبوط في سوق الأسهم العالمية تابع الفقرة التالية…..

ما وراء الهبوط في سوق الأسهم العالمية  :

أوضح بعض المحللين المتخصصين أن السبب وراء الهبوط في سوق الأسهم العالمية يرجع إلى الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” وسياسته التجارية حيث صرح “دونالد ترامب” من قبل إنه يسعى إلى زيادة الرسوم المفروضة على المنتجات الصينية التي تبلغ قيمتها مائتان دولار بنسبة زيادة قدرها خمسة وعشرين بالمئة والتي كانت نسبتها من قبل عشرة بالمئة فقط مما ساهم على الضغط على الأسهم الآسيوية لمعرفة نسب الهبوط في أسهم البورصة الخليجية تابع السطور التالية…..

أسهم البورصة الخليجية:

ضغطت الخسائر الخاصة بأسهم الاتصالات والطاقة والقطاع المالي لتغلق المؤشر العام الخاص بسوق أبوظبي بنسبة منخفضة قدرها سبعة من عشرة بالمئة كما هبط سهم أكبر مصرف في الإمارات العربية المتحدة “سهم بنك أبوظبي” بنسبة سبعة من عشرة بالمئة بينما كانت نسبة انخفاض سهم مؤسسة الإمارات للإتصالات واحد واثنان من عشرة بالمئة وايضا انخفضت أسهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة وشركة الطاقة دانة غاز بنسبة واحد وسبعة من عشرة بالمئة واثنان وسبعة من عشرة بالمئة بالترتيب وكذلك هبطت أسعار النفط للمرة الثالثة على التوالي.

على العكس من السعودية والكويت وروسيا ودولة الإمارات فقط زاد الإنتاج الخاص بهم من النفط وذلك تماشيا مع الاتفاق الذي تم في اجتماع يونيو بغرض المساعدة في تعويض الخلل المتوقع لإمدادات الخام الإيراني أثناء تنفيذ العقاب الأمريكي تجاه طهران خلال الفترة القادمة في هذه السنة.