دخل نادي تشيلسي الإنجليزي الموسم الجديد من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز 2018-2019 تحت قيادة المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري الذي تولى مسؤولية تدريب البلوز خلفًا لمواطنه أنطونيو كونتي الذي رحل عن صفوف الفريق بعد الأزمات الكثيرة التي انتشرت بينه وبين إدارة الفريق وبعض اللاعبين خاصة في ثانٍ مواسمه داخل قلعة ستامفورد بريدج, رحيل كونتي كانت ضرورة ملحة خاصة وأن هناك الكثير من نجوم الفريق كانوا يطالبون الرحيل إذا تواجد كونتي خلال الموسم الحالي, على غرار إيدن هازارد والبرازيلي ويليان, إضافة إلى بطل العالم نجولو كانتي.

وكان من أبرز اللاعبين المهمشين من قبل أنطونيو كونتي هو المدافع البرازيلي ديفيد لويز, الذي دائمًا ما كان يخرج من حسابات المدرب الإيطالي, ولم يشارك كثيرًا مع الفريق خلال الموسم الماضي, وخرج لويز بتصريحات صحفية تحدث خلالها عن الأيام التي تواجد بها كونتي على رأس الجهاز الفني للفريق, مشيرًا إلا أنه كان يعني كثيرًا من أيام سيئة للغاية لا يريدها أن تعود مرة أخرى.

وقال لويز خلال تلك التصريحات ” كانت أوقات سيئة مع الإصابات، لذا لم تسنح لي الفرصة بتكرار نفس الموسم الأول الذي قضيته مع كونتي. بالإضافة إلى ذلك في كثير من الأحيان لربما لم يكن راضيًا عني. حينها ركزت بشكل خاص على جاهزيتي البدنية وعدت بشكل جيد هذا الموسم, الأمور تختلف كثيرًا بتواجد ساري الآن, أنا أحب أسلوبه. نلعب بالضغط العالي، والاستحواذ بالكرة بشكل عالي في (الثلث الأخير)، نلعب للهجوم، لذا يجب عليك أن تعرف تكتيكيًا ما يجب عليك فعله في جميع أوقات المباراة. نحن نعمل بجد على تحقيق ذلك, لقد أتيحت لي الفرصة للعمل مع مدربين يشبهون طريقة لعبه قليلاً، مثل جورجي جيسوس، الذي يحب هذا الشكل من اللعب. مرة أخرى، أنا سعيد بغض النظر عن الرسم التكتيكي 4-4-2، 4-3-3، 3-5-2 فمن الجيد دائمًا أن تكون مستعدًا ومتعافي لفعل ما تحب “.