خاض نادي تشيلسي الإنجليزي موسمًا سيئًا للغاية العام الماضي تحت قيادة المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي, الذي يفضل اللعب بأسلوب دفاعي عن الهجوم و مباغتة دفاعات الخصم, على الرغم من امتلاكه أسلحة هجومية قوية على غرار البلجيكي إيدن هازارد والبرازيلي ويليان بالإضافة إلى المهاجم الإسباني ألفارو موراتا, الموسم الماضي جعل العديد من لاعبي البلوز يبحثون عن الخروج قلعة ستامفورد بريدج إذا إستمر كونتي على رأس الجهاز الفني للفريق.

لكن سرعان ما أعلن رئيس النادي رومان أبراموفيتش رحيل كونتي والتعاقد مع مواطنه الإيطالي ماوريسيو ساري قادمًا من صفوف نابولي خلال فترة الإنتقالات الصيفية الماضية, ومنذ تعاقد البلوز مع ساري اختلفت العديد من الأمور داخل صفوف النادي الإنجليزي, خاصة وأن ساري يلعب بطريقة هجومية قوية, وهو الأسلوب الذي يفضله نجوم الفريق, حيث كانت هناك العديد من الأخبار تشير بأن كل من هازارد وكذلك ويليان على مشارف الرحيل إلى ريال مدريد وبرشلونة خلال الميركاتو الماضي.

وعلى الرغم من هذه الأخبار إلا أن ويليان خرج اليوم الأحد الموافق 9 سبتمبر 2018 بتصريحات صحفية مؤكدًا خلالها أنه لم يطلب إطلاقًا الخروج من البلوز, حيث قال ” الكثير من الناس يقولون الكثير من الأشياء في الصحافة ، لكنني لم أقل أبداً بأنني أرغب في ترك تشيلسي, أبداً, دائما ما أقول أنني أريد البقاء في تشيلسي لأطول فترة ممكنة ، و أنا سعيد بالبقاء هُنا ” .

وأضاف نجم السيليساو: ” عندما وصلت إلى هنا ، كانت خطتي هي البقاء هُنا لأطول فترة ممكنة ، و الآن أنا هنا لمدة خمس سنوات ، آمُل أن أبقى خمسة آخرين, أعلم أني بقيتُ بعقد لمدة عامين لكني أتمنى أن أبقى أكثر في البريميرليج, أنا سعيد للغاية لوجودي هنا منذ خمس سنوات ، لقد فزت بالألقاب و لعبت الكثير من المباريات مع الكثير من اللحظات السعيدة ، و بعض اللحظات الحزينة كذلك ، لكن هذا جزء من كرة القدم, هذه السنوات الخمس كانت جيدة للغاية بالنسبة لي و أنا فخور بأن أكون لاعبًا في تشيلسي “.