يقام الآن حفل توزيع جوائز الأفضل ” ذا بيست ” الخاصة بالفيفا, والذي يوُذع خلاله العديد من الجوائز الفردية, ومن بين هذه الجوائز جائزة الأفضل في العالم موسم 2018-2019, وبالحديث عن جائزة أفضل لاعب في العالم فإن هناك ثلاثة مرشحين لنيل هذه الجائزة, وهم لوكا مودريتش نجم ريال مدريد الإسباني, بالإضافة إلى محمد صلاح جناح ليفربول الإنجليزي, وكذلك النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي حاليًا وريال مدريد سابقًا.

وعلى الرغم من أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني تمكن من التتويج بجائزة الحذاء الذهبي كأكثر لاعب في أوروبا تسجيلًا للأهداف الموسم الماضي متوفقًا على العديد من اللاعبين الكبار على غرار كريستيانو رونالدو ومحمد صلاح وغيرهم, إلا أنه لم يتواجد ضمن المرشحين لتلك الجائزة, الأمر الذي جعل بعض النقاد يقولون بأن عدم تواجد ميسي ضمن هذه القائمة هو ظلم لمجهود اللاعب طوال الموسم الماضي, وكان على رأس هؤلاء مدير النادي الكتالوني خافيير بورداس.

حيث أكد بورداس خلال لقاء صحفي أجراه اليوم مع صحيفة ” ماركا ” الإسبانية أن ليونيل ميسي كان يجب أن يتواجد ضمن القائمة النهائية لهذه الجائزة, مشيرًا إلى أن عدم تواجده يفقد هذه الجائزة مصداقيتها, حيث أشار أن البرغوث الأرجنتيني هو أفضل لاعب في العالم على جميع الأصعدة والجميع يعلم ذلك, لكن ربما هناك بعض الأمور الأخرى ليس لها علاقة بكرة القدم “.

وأضاف بورداس ” إذا وضعت ميسي مكان لوكا مودريتش ضمن القائمة, كان سيكون الأمر مقبولًا, يملك معدل تمريرات حاسمة أفضل, والأمر نفسه من حيث إنهاء الهجمات, على الرغم من ذلك فإنني أتوقع أن الجائزة هذا العام ستكون من نصيب مودريتش, ولن يتوج بها لا كريستيانو رونالدو ولا حتى محمد صلاح, في النهاية دعونا ننتظر ونرى ماذا سيحدث “.