لم يكن في مخيلة الأم والدة الطفل القتيل أن طفلتها الصغيرة هي من تسبب في فقدانها لطفلها بعدما تشاجرت معه بسبب “ريموت التليفزيون”، حيث توقعت الأم المكلومة أن من وراء قتل طفلها الصغير هو أحد المنتقمين منها أو من زوجها أو ربما توفى الطفل لسبب آخر تجهله هي لذا استعانت الأم برجال الشرطة قبل أن تبدي اي تصرف من جهتها، ولكن هل تصورت يوما أن ترك أطفالها بالمنزل وحدهم وذهابها لشراء بعض حاجيات المنزل سيكون نتيجته فقدان أحد ابنائها؟، وهل توقعت أن يكون نتيجة ذلك هو فقد طفلتها الأخرى والتي أمرت النيابة بإيداعها دور رعاية لتقويم سلوكها؟، لمعرفة باقي تفاصيل القضية تابعوا السطور التالية…

تفاصيل جريمة قتل الطفلة شقيقها بسبب “ريموت التليفزيون”:

بدأت أحداث القضية التي شهدتها مدينة نصر عندما عادت الأم من السوق بعدما تركت طفليها في المنزل لشراء بعض مستلزمات بيتها لتفاجئ بطفلها الأصغر جثة هامدة ملقاة على الأرض حيث صرخت الأم واستعانت بالجيران ورجال الشرطة الذين حضروا في الحال وبدأوا تحرياتهم حول الواقعة.

سرعان ما أكتشف رجال الشرطة الأمر حيث كشفت التحريات على أن من وراء قتل الطفل الصغير هو شقيقته الأكبر والتي ضربته على راسه بواسطة “مفك” دون قصد منها بعد أن تشاجرا على “ريموت التليفزيون” حيث لفظ الطفل أنفاسه الاخيرة وتوفى في الحال.

قرار النيابة العامة في الواقعة:

قررت النيابة العامة بإيداع الطفلة دور رعاية بعدما تم التحفظ عليها وعلى والدتها إثر اتهام الأم بالإهمال حيث تركت أطفال صغار في المنزل وحدهم دون رقابة من أحد أفراد الاسرة مما تسبب في قتل الطفلة شقيقها الأصغر أثناء لهوها بعد أن تشاجرا على “ريموت التليفزيون”حيث ضربته بمفك على رأسه ادى الى اصابته بنزيف داخلي بالمخ لفظ على إثره أنفاسه الأخيرة.