هناك أسئلة دينية كثيرة تشغل بال المصريين وجعلهم في حيرة من أمرهم لذا فإن دور “دار الإفتاء المصرية” كذلك “لجنة الفتوى” بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف هو الرد على هذه التساؤلات الكثيرة التي تشغل بال المصريين والمسلمين عموما.

من هذه الاسئلة التي وردت إلى لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف هي “هل كثرة الوضوء تكفر الذنوب سواء كان الوضوء مرتبط بالصلاة أو لا؟ وقد جاء رد لجنة الفتوى واضحا، تعرف على الرد في السطور التالية…

رد “لجنة الفتوى” على سؤال “كثرة الوضوءوتقليل الذنوب”:

الوضوء من الأعمال الصالحة التى يكفر الله بها السيئات والذنوب، وقد دل على هذا أحاديث، منها حديث أبى هريرة-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم- : “إِذَا تَوَضَّأَ الْعَبْدُ الْمُسْلِمُ- أَوْ الْمُؤْمِنُ- فَغَسَلَ وَجْهَهُ خَرَجَ مِنْ وَجْهِهِ كُلُّ خَطِيئَةٍ نَظَرَ إِلَيْهَا بِعَيْنَيْهِ مَعَ الْمَاءِ- أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ- فَإِذَا غَسَلَ يَدَيْهِ خَرَجَ مِنْ يَدَيْهِ كُلُّ خَطِيئَةٍ كَانَ بَطَشَتْهَا يَدَاهُ مَعَ الْمَاءِ- أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ- فَإِذَا غَسَلَ رِجْلَيْهِ خَرَجَتْ كُلُّ خَطِيئَةٍ مَشَتْهَا رِجْلَاهُ مَعَ الْمَاءِ- أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ- حَتَّى يَخْرُجَ نَقِيًّا مِنْ الذُّنُوبِ”.

رواية أخرى عن علاقة الوضوء بتقليل الذنوب:

وفي رواية: “مَنْ تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ جَسَدِهِ حَتَّى تَخْرُجَ مِنْ تَحْتِ أَظْفَارِهِ”. رواه مسلم . والذي عليه أهل العلم أن الذنوب التي تُكفر إنما هي الصغائر فقط, وبشرط عدم ارتكاب كبيرة لقوله- تعالى- : “إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيمًا)
[النساء: 31] .
وبذلك يكون رد “لجنة الفتوى” في مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف قد اتضح جليا حتى لا يكون هناك حيرة في هذا الأمر.