محافظ مدينة الإسكندرية عن العقار المائل  في الأزاريطة هل سنستيقظ يوميا على خبر وقوع عقار وميل آخر ؟متى سيتم عمل ترميم لجميع المباني الموجودة بمدن مصر والتي راح ضحية وقوع الكثير منها الآلاف خلال السنوات الماضية وخلال السنتين الماضيين خاصة؟ومتى سينتهي ظلم المقاولين الذين يبنون العمائر بدون ترخيص مستغليين ضيق يد الناس حتى تقع على رؤوسهم .

متى ستضع الحكومة حد لكل هذه المهازل؟وها نحن أمام حالة أخرى في الإسكندرية حيث تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي” فيس بوك” ووقع تبادل الصور” انستغرام” بالأمس صورة تشيب لها الرؤوس لعمارة قائمة بمنطقة الأزاريطة بمدينة الإسكندرية  لم تقع أو تنهار ولكنها مالت بشكل غريب حتى استقرت على العمارة المواجهة لها، مما أدى لذعر المواطنين وسكان المنطقة والمناطق المحيطة وسكان العمائر المجاورة.

يذكر أن العمارة لا تعتبر من المساكن القديمة والمتهالكة ولم يكن هناك بوادر لوجود مشاكل فيها ولكن حدث ما حدث فجأة وأثناء وجود جميع السكان بها.إلا أن فور وصول بلاغ لمدير أمن الإسكندرية بميل العمارة تم تشكيل قوة سريعة من رجال الشرطة ورجال الإطفاء ورجال الإسعاف تحسبا لوقوع أى أضرار، وعمل كردون حول العمارة والتي تم إخلاؤها بشكل سريع من جميع السكان ونقل السكان من كبار السن أو المرضى عن طريق عربات الإسعاف.

كما أصدر الدكتور محمد سلطان محافظ مدينة الإسكندرية صبيحة اليوم الجمعة الموافق 2 يونيو 2017 قراره بضرورة سرعة إيجاد مساكن إيواء بديلة لسكان العمارة المائلة .كما أمرت أيضا بدورها الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي على الفور مدير مديرية التضامن الاجتماعي بسرعة التوجه لمكان العقار المائل ومتابعة الأحداث الجارية هناك وسرعة إيجاد مساكن بديلة لسكان العقار لنقلهم إليها وأمرت أيضا بضرورة توفير كافة الاحتياجات للأسر التي كانت تقطن العقار من سلع غذائية أو علاجية.وحتى الآن لا نعرف إلى أي مدى تطور الأحداث.كان الله في عون سكان العقار والعقارات المجاورة وكان الله في عون رجال القوات المسلحة القائمين منذ أمس بالمنطقة تحسبا لأى أحداث قد تقع وتوفير الأمن للمواطنين.