.

ما زالت الأزمات تحيط بهاني رمزي وجهازه لمنتخب مصر للمحليين ، من فترة لأخرى، والتي كانت بسبب النقص العددي الذي يواجهه معسكر الفراعنة منذ انطلاقه في الأول من شهر يونيو الجاري، حيث انه لم يكتمل عقد الـ25 لاعبًا الذي وقع عليهم الاختيار حتى الآن، على الرغم من مرور ثلاثة أيام على انطلاقه.
ويستعد منتخب مصر للمحليين لمواجهة منتخب المغرب يوم 12 من شهر أغسطس المقبل، في ذهاب التصفيات المؤهلة إلى بطولة أمم إفريقيا ومن الأسباب التي قد تدفع المدير الفني للفريق هاني رمزي إلى تقديم استقالته من تدريب الفريق هو رفض اللاعبين الانضمام إلى المنتخب وايضا .رفض بعض لاعبي الأهلي والزمالك الانضمام لمنتخب المحليين خلال الفترة الماضية، بداعي أنه لا يلبي طموحاتهم.ورفض أكثر من لاعب فكرة الانضمام للمنتخب على رأسهم حسام غالي لاعب الأهلي، ومحمود عبد الرازق شيكابالا، لاعب الزمالك.كما ايضا توالت اعتذارات الأندية عن إرسال لاعبيها لمنتخب المحليين، من جانبه رفض نادي الزمالك إرسال الثلاثي محمد إبراهيم ومحمود حمدي الونش وأحمد أبو الفتوح للمنتخب.
وايضا النادي الإسماعيلي قد رفض إرسال لاعبيه ، قبل أن يتدخل بعض أعضاء اتحاد كرة القدم من أجل احتواء الأمر.
كما سيطرت حالة من الغضب على الجهاز الفني لمنتخب المحليين؛ بسبب عدم وجود اهتمام من جانب مسؤولي اتحاد كرة القدم بالفريق .وجاء ذلك من خلال تصريحات هاني أبو ريدة، رئيس اتحاد كرة القدم المصري، في وسائل الإعلام من قبل، والتي أكد فيها ان الاهتمام الأول في الجبلاية  هو مصلحة المنتخب الأول من أجل الوصول إلى مونديال روسيا 2018.كما وضعت لجنة المسابقات برئاسة عامر حسين، مواعيد مباريات كأس مصر تزامنًا مع مباراة المغرب، وهو الأمر الذي أغضب المدير الفني أربك حساباته