ريال مدريد يتمنى الحفاظ على اللقب القاري ليصبح أول فريق يحصد اللقب عامين على التوالي  وتعزيز صدارته فى عدد مرات الفوز بالبطولة حيث ستكون هذه الثانية عشر للملكى فى حالة الفوز وبالتالي يبتعد عن أقرب منافسيه والتفوق عليهم حيث أن أقرب منافسيه هو الميلان الكبير الذى لم يتأهل الموسم المقبل لدورى الأبطال أما فى حالة الخسارة فستكون هذه المرة الرابعة التي يحقق فيها الفريق مركز الوصافة معادلاً عدد مرات حصول إيه سى ميلان الإيطالى على المركز الرابع .

أما السيدة العجوز وعشاقها فيطمحون للعودة من جديد على منصات التتويج من الباب الكبير لدورى الأبطال حيث سبق لهم الحصول على اللقب عام 1985 وبعدها بإحدى عشر عام نجحوا فى الحصول على اللقب الثانى موسم 1996 وخسروا ستة نهائيات كانت أخرهم منذ موسمين أمام الفريق الكاتلونى فهل هذه ستكون الثالثة لليوفى أم المرة السابعة التى يحصلوا فيها على مركز الوصافة ومن أمام فريق أسبانى آخر .

ومما لا شك فيه الثنائيات الكبيرة فى هذه الللقاء فهناك منافسة هجومية هجومية بين الرائع ديبالا والبرتغالى كريستيانو رونالدو والأخرى بين الفرنسى كريم بنزيمة ومهاجم ريال مدريد السابق هيجواين وهناك أيضاً الثنائى البرازيلى دانى ألفيش المتألق كالعادة فى الفترات الماضية والتى سيتذكر فيها مباريات الكلاسيكو حينما كان لاعباً فى برشلونة وصديقه فى فريق السليساو مارسيلو فتلك ستكون مباراة من نوع خاص وهناك أيضاً مواجهة خط الوسط بين لاعبى المانشفت تونى كروس وسامى خضيرة الذى كان لاعباً فى الفريق الملكى فى وقت سابق.

ومما لاشك فيه أنه ستتجه أنظار كل عشاق ومتابعي كرة القدم إلى مهاجمى الفريق الملكى (بيل وبنزيمة ورونالدو) الذين استطاعوا إحراز 32 هدف فى البطولة هذا العام والقائد الإيطالى بوفون الذي حرمه برشلونة من الظفر باللقب منذ عامين وخط دفاعه الحديدي بقيادة كليني وكلاً من وبونوتشي وبارزالي حيث لم يستقبلوا سوى ثلاثة أهداف فقط فى النسخة الحالية من البطولة .