قديما قالوا أن الرجولة مواقف حيث كانت من عادات وتقاليد المصريين أن لا يمس الرجل أي امرأة مهما فعلت حيث يقول لها، لن أفعل شيء لأنك امرأة، إلا أن هذه الفترة اختلفت الموازين وانقلبت وأصبح الرجل يضرب المرأة دون حياء ودون أن يشعر أن هناك شيء قد انتقص من رجولته، مثل القضية التي بين أيدينا الآن والتي استعرض فيها ثلاث رجال أشقاء قوتهم وقاموا بالتعدي بالضرب على امرأة حتى أرداها قتيلة في الحال، لمعرفة كافة التفاصيل تابعوا السطور التالية…

تفاصيل القضية:

بدأت أحداث القضية التي راح ضحيتها المجني عليها صفية عبد الحميد بعدما قامت مشاجرة قوية بين المجني عليها والمتهم الأول في القضية وهو صبري. س حيث نشبت مشاجرة بينهما أدت إلى استعانة كل طرف في المشاجرة بذويه فاستعانت المجني عليها صفية عبد الحميد بكلا من أحمد الشحات و محمد الشحات وإسلام الشحات وربيع الشحات أبنائها، واستعان الجاني المتهم الأول صبري. س بأشقائه حمدي. س و محمود. س في المشاجرة بينهما حيث استخدم كلا طرف العصا والشوم والأسلحة البيضاء مما أنهى المشاجرة بطعن المجني عليها صفية عبد الحميد في منطقة البطن بواسطة سلاح أبيض حيث قام بطعنها المتهم الأول إلا أن المتهم الأخير قام هو الآخر بضرب الضحية بواسطة شومة فوق رأسها مما اردى الضحية جثة هامدة في الحال.

قضت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار عبد الشافي عثمان على المتهمين الثلاثة في القضية السابق الحديث عنها وكر تفاصيلها بالسجن المشدد ثلاث سنوات لما نسب اليهم من اتهام بالضرب الذي أفضى الى الموت وذلك فيما نسب إليهم من اتهام في قضية المشاجرة التي نشبت بينهم وبين المجني عليها وأبنائها والتي استخدم فيها الطرفين الأسلحة البيضاء والشوم والعصى.