إيمانا من موقع رؤية مصر بضرورة نشر أبرز المقالات التي جاءت في الصحف المصرية صباح اليوم الاثنين الموافق 11/2/2019 سوف يتم جمع ونشر أبرز المقالات التي تناولتها الصحف المصرية المطبوعة والصحف الإلكترونية صباح اليوم الموافق الاثنين 11/2/2019، تابعوا المقال….

أهم مقالات الصحف المصرية اليوم:

  • تناول الكاتب في هذا المقال الحديث عن الفوضى والأكاذيب والشائعات والتحريض الذي تعرض لهم الشعب المصري بجميع فئاته خلال السنوات الماضية إلا أنه وقف صامدا أمام كل هذه التحديات ولم يتملكه اليأس أو الاحباط وهو ما يؤكد على صدق الانتماء الوطني، حيث تناول الكاتب الحديث بشكل خاص على الخمس سنوات الأخيرة التي شهدت فيها مصر عدد كبير من التحديات أظهرت معها الروح المصرية القوية في مواجهة كل ما لحق بها من فوضى إلا أن كل هذا لن يذهب هباء بل أن مصر تكتب ميلادا جديدا لها.
  • تناول الكاتب في هذا المقال الحديث عن تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية رئاسة الاتحاد الأفريقي وسط الحفاوة الكبيرة من المشاركين في القمة رقم 32 في أديس أبابا تلك العاصمة الأثيوبية، حيث أكد الكاتب أن جميع مؤسسات الدولة تقف على قدم وساق من أجل خوض هذه المرحلة الجديدة بقوة وصلابة بعد أن حاولت العديد من دول العالم دخول هذه المرحلة الجديدة مع دول القارة الافريقية السمراء التي مازالت تتمتع بموارد طبيعية تجعلها من اغنى القارات حيث يكفيها نهر النيل الذي هو شريان الحياة.
  • تناول الكاتب في هذا المقال الحديث عن هبوط لغة الحوار الكروي الذي أصبح مستفزا للغاية من وجهة نظر الكاتب حيث تسائل الكاتب في مقاله: هل يمكن أن نتوقف جميعاً عند بيان النادي الأهلي، وننطلق منه للبحث عن طريق لتصويب الأوضاع؟ الكل يعرف أين الخطأ، ويعرف أن الحسم السريع مطلوب. وأن استمرار الاحتقان جريمة، وأن البلطجة في الملاعب ـ بالسلوك أو بالمال ـ ينبغي أن تتوقف علي الفور.
  • تناول الكاتب في هذا المقال الحديث عن تطوير وإصلاح قطاع الأعمال في مصر والذي يسعى وزير قطاع الأعمال إليه هذه الفترة من وضع خطة متوازنة جيدة في هذا الشأن حيث عرض الكاتب رأي أحد القراء حول هذه النقطة تحديدا والذي يرى أنه لا جدوى من الاصلاح اذا ظلت قيادات قطاع الأعمال راسخة في موقعها لأنهم هم من كانوا أسباب تدهور هذا القطاع حيث نادى القاري في رسالته الى تجديد القيادات واستبدالها بقيادات أكثر دراية وكفاءة.
  • تناول الكاتب في هذا المقال الحديث عن ثورة 1919 والتي كان بدأ الحديث عنها منذ فترة في حلقات مسلسلة وأسماها  ثورة 1919.. نهضة أمل وكفاح شعب، حيث تناول في هذا الجزء الحديث عن تأثير ثورة 1919 على دولة السودان الشقيقة حيث أيدت السودان الثورة المصرية في ذلك الوقت ونهضت ضد الاستعمار البريطاني فيها واشتعلت الحركة الوطنية هناك وخاصة كلية غوردون التذكارية التي اتجه خريجيها نحو الوطنيين المصريين تاركين وراء ظهورهم أساتذتهم البريطانيين من أجل البحث عن الأفكار التي تنادي بالتحرر والتقدم.
  • تناول الكاتب في هذا المقال الحديث عن الفيلسوف الكبير والعظيم أبي حامد الغزالي والذي تعرض لكثير من الانتقادات والمعارضات حيث انتقده العديد ومنهم أبو بكر الطرطوشي والذي انتقد هجرانه للعلوم الشرعية واتجاهه في طريق الصوفية و اقحامه الفلسفة فيها كما انتقده الطرطوشي أيضا بسبب انتقاده للفقهاء والمتكلمين أما ابن صلاح فقد انتقد الغزالي بسبب اقحامه المنطق في علم أصول الفقه.
  • تناول الكاتب في هذا المقال الحديث عن السيدة نفيسة رضى الله عنها والذي أفرد في مقاله جزء من سيرتها الذاتية حيث قال أن اسمها كاملا هو نفيسة بنت أبى محمد الحسن بن زيد بن الحسن بن على بن أبى طالب القرشية الهاشمية، حيث قال أنها كانت عابدة متبتلة زاهدة وأنها كانت قد لقبت بـ نفيسة العلم حيث عاصرت الإمام الشافعي خلال فترة وجوده في مصر وتعلمت منه الكثير من سنن العلم والتعلم بالرغم من أن الدارج عنها هو أنها كانت سيدة سخية تجود بما لديها على المحتاجين والمتعبين.
  • تناولت الكاتبة في هذا المقال الحديث عن الفنانة سهير رمزي والفنانة شهيرة المعتزلة والذين وقفوا منذ أيام أمام الكاميرات بشعورهن بدون حجاب وبالرغم من خروج الفنانة شهيرة إلى الإعلام مرة أخرى بحجابها لتقول للعالم أن ما شاهدوه كان من حفل خيري ليس فيه رجال إلا أن الكاتبة ترى أن هذا كان تضليلا وأنهن قد كتبوا بأيديهم نهاية الفيلم الذي بدأه بعض الفنانين وأسمته الحجاب وفلوسه، حيث قالت الكاتبة أن هناك من الفنانات المصريات من ارتدين الحجاب وبدأوا في تحريم الفن من أجل أن يظهرن ببدل ومخمليات براندات وسينيه ويقيمون الندوات والحفلات وكل هذا تحت طائلة الحجاب الذي اتخذوه سبوبة وعندما انتهت السبوبة نهاية لهذا الفيلم بخلع الحجاب.
  • تناول الكاتب في هذا المقال الحديث عن الصراع الذي حدث في ليبيا مؤخرا بسبب حقل شرارة الذي هو أكبر حقل نفطي في ليبيا والذي خلف وراءه عدد من المصابين والقتلى حيث حدث صراع كبير بين قوات حكومة الوفاق المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية وقوات الجيش الوطني بقيادة حفتر حيث يرى الكاتب أن الحديث عن ليبيا هو حديث في حقيقته عن مصر، وقد تساءل الكاتب في مقاله عن موقف امريكا من هذا النزاع حيث قال: أحياناً، بل كثيراً، يقول دونالد ترامب شيئاً عن وقوفه مع الدول، وضد الإرهاب فى المنطقة، ثم تتصرف أجهزة فى بلاده على عكس ما يقول.. وليبيا خير دليل.
  • تناول الكاتب في هذا المقال الحديث عن تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي هذا العام ولمدة عام كامل حيث تسلم هذه الرئاسة الرئيس المبجل عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أثناء القمة 32 المنعقدة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حيث أوضح الكاتب عن العبء الكبير الذي يقع على مصر جراء هذه الرئاسة بغض النظر عن الزعامة حيث يقع على مصر عبء مواجهة ظاهرة اللاجئين والمشردين وتوفير مناخ من الحرية والأمن من جميع الاتجاهات سياسيا واقتصاديا ومعنويا وتوطين هؤلاء الأفارقة في بلادهم فقد تابع الكاتب في مقاله قائلا: وأظن أن مصر تستطيع.. وهذه هى الزعامة الحقيقية.

هذه كانت أهم المقالات التي جاءت في الصحف المصرية صباح اليوم وسوف نوافيكم موقع رؤية مصر بكل جديد يوميا… تابعونا