كل يوم يعرض على محكمة الأسرة مشكلات عديدة جميعها تشترك في شيء واحد وهو استحالة العشرة بين الزوجين فيبدأ احداهما اتهام الآخر بما فيه أو ما ليس فيه من أجل الخلاص منه واسترداد الحقوق المنهوبة، مثل القضية التي بين أيدينا اليوم والتي عرضت على محكمة الأسرة في مصر الجديدة حيث أن الزوجة أميرة الشاكية في هذه القضية رفعت قضية تطالب بنفقة العدة والمتعة من زوجها الثاني الذي ادعت أنه يقوم بضربها وتعنيفها باستمرار من أجل أن تقوم هي بالصرف عليه كما قالت انه طردها من بيت الزوجية بعدما أنجبت منه طفل صغير وقام بالاستيلاء على مشغولاتها الذهبية ومنقولاتها.

تقول الزوجة أميرة بأنها تزوجت في بداية الأمر من زوجها الأول عندما بلغت من العمر 30 عاما وكان أرمل ولديه أطفال ولكنه كان يقوم بـ تعنيفها وضربها بشدة من أجل أن تنجب له أطفال بعدما وصل سنه إلى الأربعين من العمر وكان يحلم بأن يكون أبا لطفل الا انها بعدما انجبت له طفلين توأم قام بطردها من شقة الزوجية وحرمانها من منقولاتها و مصوغاتها الذهبية وحصلت عليهم بعد فترة طويلة من التردد على المحاكم.

ثم تزوجت أميرة من زوجها الثاني مباشرة بعد انقضاء شهور العدة وذلك بناء على رغبة شقيقها الذي أراد لها ألا تكون عبء عليه أو إلى أسرته وبالفعل وافقت أميرة على هذه الزيجة و اصطحبت معها طفليها من زوجها الأول إلا أنها تفاجأت على حد قولها بمعاملة قاسية من الزوج الثاني والذي طلقها بناء على رغبة والدته ووجدت نفسها تعود مرة أخرى الى عش بيت الاسرة وتصطحب معها ثلاثة أطفال، أحدهما من الزوج الثاني والاثنان الاخرين من الزوج الأول.

مازالت القضية مطروحة أمام المحكمة حيث تبحث أميرة على حقوقها.