الرئيس التركى رجب طيب أردوغان والذي ينتمي الى التيار الاسلامى و مؤيد وداعم كبير لكل القوى الإسلامية فى منطقة الشرق الأوسط على حد كبير والذي يدين بالولاء للإخوان المسلمين الإرهابية والذى وقف فى الكثير من المواقف السياسية وغيرها مع الإخوان المسلمين وراح الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بعد محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة فى اعتقال الساسة والمفكرين والكثير من القضاة ورجال الدولة والجيش والشرطة وراح يمارس افعال سياسية من هذا الطابع داخل الشارع التركي واستمرارا للأعمال التي تقوم بها الحكومة التركية اعتقلت اليوم قوات الأمن التركية السبت،  أحد المواطنين الأتراك والذي يعمل معاون سائق لحافلة نقل بضائع وذلك لقيامه بإلقاء صحيفة تحمل  بطياتها صورة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الأرض

تفاصيل اعتقال معاون سيارة تركى بسبب إلقائه صورة الرئيس التركى اردوغان

وذلك بعد تلقي قوات الامن التركية والتى لاتترك موقفا الا و تظهر ولائها التام للرئيس التركى رجب طيب اردوغان حيث تلقت اليوم السبت  بلاغا من أحد الركاب حيث  قام معاون سائق حافلة تابعة لشركة تركية تعمل فى مجال  للنقل البرى، حسب جريدة  تركية تدعى “زمان” التركية، وكانت الحافلة التركية فى طريقها من مدينة أنقرة إلى مدينة  اخرى تسمى مدينة أضنة جنوب تركيا  حيث قام المعاون بإلقاء الصحيفة على دواسة السيارة المبللة بالماء، وعقب رؤية أحد المواطنين الأتراك الموالين للرئيس التركي للموقف اعترض على ذلك  الأمر مطالبا معاون السائق برفع الصحيفة عن الأرض لاحتوائها على صورة الرئيس التركى أردوغان، وعقب  الكثير من الوقت والذى ضاع فى المشادة الكلامية العنيفة التى وقعت داخل الحافلة غادرت الحافلة المحطة.وبعد مرور فترة ليست بالقصيرة من مغادرتها المحطة، أوقفتها قوات الشرطة التركية وعطلت الحافلة بالقرب من البحيرة المالحة بتركيا، وتم إنزال كل من بها من معاون السائق والسائق من الحافلة و اقتياده إلى مديرية الأمن للحصول على إفادته، وبعد فترة من الانتظار استكملت الحافلة رحلتها بعدما صعد على متنها معاون جديد بعد اعتقال المعاون الاول ويعد هذا الامر من الامور الغريبة والتى تجسد الدكتاتورية على حسب اراء المعارضين القلة داخل الشارع التركى الان.