إيمانا من موقع رؤية مصر بضرورة نشر أهم وأبرز المقالات التي جاءت في الصحف المصرية صباح اليوم الاثنين الموافق 11/3/2019، سوف يتم جمع ونشر أهم وأبرز المقالات التي تناولتها الصحف المصرية المطبوعة والصحف المصرية الإلكترونية بشكل مستمر، لذا نجمع في هذا المقال أهم وأبرز هذه المقالات التي نشرتها الصحف المختلفة صباح اليوم الاثنين الموافق 11/3/2019،  من أجل متابعة الأخبار وآراء الكتاب والنقاد في القضايا الهامة التي تشغل الرأي العام المصري والرأي العام العالمي هذه الفترة ونواكب بذلك الأحداث الجارية من حولنا ورأي الكتاب والنقاد فيها تابعوا المقال….

أهم وأبرز المقالات التي جاءت في الصحف المصرية اليوم الاثنمين 11/3/2019:

  • تناول الكاتب فاروق جويدة في مقاله الذي أسماه هل يدفع الغرب الثمن؟، الحديث عن الدول العربية و التغيرات العديدة التي طرأت على عدد من هذه الدول في الفترات السابقة لأسباب مختلفة حيث تسائل الكاتب عن السبب وراء هذه التغييرات هل هي الحروب المدمرة التي وقعت في عدد كبير من المناطق العربية أم أن هناك أسباب أخرى، وما هو موقف الغرب من هذه التغييرات العديدة التي طرأت على عدد من هذه الشعوب العربية حيث أكد الكاتب على أنه كان من الضرورى أن تتجه أنظار العلماء والمؤرخين الى تسجيل هذه الأحداث وتسجيل مظاهر الدمار التي شهدتها هذه البلاد العربية التي وقعت فيها الحروب حتى لا يكون السكوت عن هذه المهازل بمثابة إهدار لحقوق الشعوب التي نتحدث عنها والتي دمرتها الحروب.
  • تناول الكاتب مكرم محمد أحمد في مقاله الذي أسماه انكسار داعش، الحديث عن اقتراب النهاية بالنسبة للدواعش وانتهاء ظاهرة وجود الكيان الداعشي الذي يهدد العالم أجمع وخاصة الأراضي العراقية والسورية حيث أن الكيان الداعشي بدأ في الانهيار وانكمشت حدود سيطرته على الأراضي السابق ذكرها بشكل كبير حيث أنه يقاوم في هذه الفترة من أجل أن ينتصر في معركته الأخيرة.
  • تناول الكاتب عمرو عبد السميع في مقاله الذي أسماه عمرو واكد والدستور الحديث عن الفنان عمرو واكد الذي يقود هذه الفترة حملة شرسة ضد القضاء المصري ويهدف إلى تشويه صورته حيث تسائل الكاتب عن الكيفية التي دخل بها الفنان عمرو واكد إلى مقر الشركة السياحية في ميدان التحرير عندما تحولت هذه الشركة الى ساحة تعذيب وقال: وهل سمح لك الدستور والقانون أن تقوم بتعذيب الناس أو تصويرهم وهم يتألمون من الصعق الكهربائى والضرب تحت إشراف الإخوان الإرهابيين فى ميدان التحرير.
  • تناول الكاتب جلال عارف في مقاله الذي أسماه معركة التصدير الحديث عن خطة لمضاعفة الصادرات التي تم الإعلان عنها منذ أيام قليلة حيث أكد الكاتب على أنه من الضرورى أن تخوض مصر هذه المعركة بكل جدية وحزم حتى نفوز بها حيث أنه لا سبيل أمام المصريين الا أن يفوزوا بهذه المعركة حيث أن هناك خلل في الميزان التجاري يجب معالجته إلا أن الأمر لا يقف عند هذا الخلل فقط بل الأمر يحتم علينا التعامل الجاد مع مشكلة الديون حيث طالب الكاتب بضرورة أن يكون لدينا منتج على جودة عالية لكي نصدره إلى العالم ويستطيع المنافسة.
  • تناول الكاتب جلال دويدار في مقاله الذي أسماه نبذ التعصب والسلوكيات الخارجة لصالح الرياضة واستقرار الوطن الحديث عن التعصب في الكرة والتي تؤدي بالضرورة الى عدم استقرار الوطن حيث يقوم المتعصبين بعمل سلوكيات خارجة وليس هذا في كرة القدم فقط بل في عدد آخر من أنواع الممارسات الرياضية حيث أكد الكاتب على ضرورة أن يتحلى ممارس الرياضة ومشجع الرياضة على روح التنافس الشريف وقبول الهزيمة والفرحة المعتدلة في النصر حيث أن هذه الأمور هي المتعارف عليها في الروح الرياضية الحقيقية والصحيحة والتي من شأنها المساهمة في بناء الوطن واستقراره حيث أن نبذ التعصب والسلوكيات الخارجة لصالح الرياضة يهدف في النهاية إلى تحقيق الصالح العام الوطني وتوطيد العلاقات الإنسانية السوية.
  • تناول الكاتب بهاء الدين أبو شقة في مقاله الذي أسماه تطهير المجالس المحلية الحديث عن الفساد في المحليات حيث أكد الكاتب على ضرورة القضاء على صور الفساد المختلفة في المحليات وهذا يتطلب أولا رفع الروح المعنوية للعاملين في الأقاليم وبعض المناطق والأقسام حتى تتمكن هذه الفئات من ممارسة نشاطها المحلي على أكمل وجه حيث يهدف هذا في النهاية إلى التمكن من عملية الرقابة وتدعيم النظام الديمقراطي والوعي السياسي لدى المواطنين ويهدف هذا أيضا الى عدم التعارض بين السلطة والحرية والإبداع الذي من شأنه خلق وطن فعال يستطيع مواجهة الأزمات والكوارث والحروب ولكي يتم تسهيل عملية الإصلاح الإداري والاقتصادي وتحقيق العدالة في المجتمع.
  • تناول الكاتب مجدي سرحان في مقاله الذي أسماه الوزير.. رجل من فولاذ الحديث عن رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء كامل الوزير والذي قدمه الرئيس عبد الفتاح السيسي بالأمس من أجل تولي منصب وزارة النقل والمواصلات حيث أشاد الكاتب في مقاله بهذه الشخصية القوية وقال أنه أنسب من يمكن أن يتولى هذا المنصب لما معروف عنه من إنجازات وبطولات حيث أضاف الكاتب قائلا: فهو رجل من فولاذ.. يشهد له تاريخه بذلك.. وانتظروا منه تغييرا كبيرا إنجازا مذهلا إن شاء الله.
  • تناول الكاتب عماد الدين أديب في مقاله الذي أسماه صناعة القرار: مطلوب التناسق والتناغم الحديث عن أنظمة الحكم المختلفة والنقاط الرئيسية التي يجب أن تتوافر في جميع أنظمة الحكم حيث قال: منهج ورؤية، نظام واضح ودقيق، قوى بشرية ذات كفاءة وإخلاص، حيث أكد الكاتب أن على من يتعامل مع السياسة أن يكون دقيق في كافة تفاصيلها ولا يفوت أي شيء دون الاهتمام به والنظر اليه وأن يعي من يتعامل مع التفاصيل السياسية أن كل تفصيلة لها هدف واضح يجب الوصول اليه حتى نصل الى الصورة النهائية والكلية في النهاية بعيدا عن العشوائية في اتخاذ القرارات دون تخطيط مسبق حيث قال الكاتب في نهاية المقال: يجب أن لا يتم اتخاذ القرارات العشوائية ودون “تناغم وهارمونى” بين أوركسترا الحكم تجعل الحاكم «المايسترو» فى وادٍ، وجوقته الموسيقية “فريقه التنفيذى” فى وادٍ آخر.
  • تناول الكاتب دكتور محمود خليل في مقاله الذي أسماه البحث عن كنز، الحديث عن الحقبة المملوكية والتي أوصلت فكرة البحث عن الكنز في عقول المصريين وثقافتهم من خلال القراءات في الكتب التي تناولت الحديث عن هذه الحقبة أو الأفلام التاريخية المختلفة أو حتى الأفلام الكوميدية التي تناولت هذا الأمر حيث تناول الكاتب الحديث عن تجربة أحمد بن طولون وقال أن فكرة البحث عن كنز فكرة راسخة متأصلة في الأذهان منذ القدم وهذا ما جعل العديد من المصريين هذه الفترة تحديدا يعودون مرة أخرى الى الهوس بالبحث عن الكنز المخبئ تحت بيوتهم والحفر من أجل ذلك فهم ينامون ويستيقظون على فكرة واحدة ألا وهي البحث عن كنز من الكنوز الفرعونية التي تركها لهم المصريين القدماء في القرى المختلفة تحت بيوتهم وهو السبب الرئيسي في الحوادث العديدة التي تحدث جراء الحفر تحت المنازل الفترة الحالية.