في حالة غريبة من نوعها قامت أم أمريكية بالتبرع برحمها الى أي أم تعاني من العقم بعدما عانت منه طويلا حتى أنجبت خمسة أطفال أكبرهم 7 سنوات حيث تقول الأم المتبرعة أنها ذاقت مرار الحرمان من الأطفال لذا أرادت بما فعلت انقاذ اسرة من الحزن.

حيث ذكرت هذه الواقعة محطة تليفزيون  (دبليو إس بى –تى فى) فى أتلانتا التابعة لشبكة (أيه بي سي) الأمريكية وقالت أن الزوجة البالغة من العمر 39 عاما والتي تدعى ايريل لين قد اقدمت على هذه الخطوة بعدما ذاقت مرارة الحرمان من الإنجاب حتى رزقها الله خمسة أطفال أكبرهم 7 سنوات فارادت لأم أخرى أن تتمتع بالأمومة مثلما تمتعت هي بها.

وقالت لين في حديث لها مع المحطة التليفزيونية بأن العقم يؤثر على الحالة الجسدية والنفسية للزوجة فإن كان الله قد وهبها الأطفال لما لا تتبرع برحمها من أجل إسعاد أم وأسرة أخرى ليس لديها القدرة على الإنجاب.

تروي لين قصتها حيث تبنت ابنها الأكبر بعدما اقر الأطباء بعقمها ثم حاولت بعدها إجراء عملية التخصيب المجهري وبالفعل نجحت العملية و أنجبت طفلها الثاني ثم حاولت مرة أخرى ونجحت أيضا في إنجاب طفلين توأم ثم تفاجأت بحملها الغير متوقع للمرة الثالثة في طفلها الأخير.

تعمل لين في شركة للتكنولوجيا الحيوية وتعيش خارج مدينة بوسطن الأمريكية وكانت مصابة بعقم غير مبرر حتى رزقها الله بأطفالها بعد تبني الطفل الأول.

بدأت لين في بداية الأمر بإنشاء منحة دراسية من جل مساعدة النساء على دفع تكاليف علاج العقم ثم سمعت من خلال مؤسستها على عملية زرع الرحم والتي تتم في التجارب السريرية في المركز الطبي بجامعة بايلور في دالاس فارادت التبرع برحمها الى أم أخرى .