إيمانا من موقع رؤية مصر بضرورة نشر أهم وأبرز المقالات التي جاءت في الصحف المصرية صباح اليوم الأربعاء الموافق 3/4/2019، سوف يتم جمع ونشر أهم وأبرز المقالات التي تناولتها الصحف المصرية المطبوعة والصحف المصرية الإلكترونية بشكل مستمر، لذا نجمع في هذا المقال أهم وأبرز هذه المقالات التي نشرتها الصحف المختلفة صباح اليوم الأربعاء الموافق 3/4/2019،  من أجل متابعة الأخبار وآراء الكتاب والنقاد في القضايا الهامة التي تشغل الرأي العام المصري والرأي العام العالمي هذه الفترة ونواكب بذلك الأحداث الجارية من حولنا ورأي الكتاب والنقاد فيها تابعوا المقال….

أهم وأبرز المقالات التي جاءت في الصحف المصرية اليوم الأربعاء الموافق 3/4/2019:

  • تناول الكاتب مرسي عطا الله في مقاله الذي اسماه لماذا هرب الأمير تميم وقام بـ نشره في جريدة الأهرام الحديث عن، الموقف الغريب للأمير تميم أمير قطر أثناء الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الثلاثين في تونس حيث كثرت الأحاديث حول هذا الهروب الغريب وكثرت الروايات فبعض الحكايات حول هذا الأمر تقول بأن الأمير تميم أمير قطر قد قرر الهروب بعدما استشعر بوادر نجاح القمة وخاف ان يكون هذا أملا جديدا في استعادة التضامن العربي بين البلاد العربية مرة اخرى، ورواية أخرى تقول بأنه تفاجأ بوجود عدد كبير من اقلادة والرؤساء العرب بعدما ظلت قناة الجزيرة الموالية لجماعة الاخوان المسلمين المحظورة تروج الى احجام العديد من القادة العرب عن حضور هذه القمة.
  • تناول الكاتب وحيد عبد المجيد في مقاله الذي اسماه من يقرر مصير الجولان والاذي قام بـ نشره في جريدة الأهرام الحديث عن، هضبة الجولان السورية التي اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسلطة اسرائيل عليها حيث قال الكاتب في مقاله أن الولايات المتحدة الأمريكية بالرغم من قوتها الا أنها يجب أن تعرف أنها واحدة فقط من ضمن مائتي دولة في العالم وأنها ليست الوحيدة التي بيدها القرار حيث أن اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بضم هضبة الجولان السورية الى اسرائيل هو مجرد قرار فردي لا يغير معطيات الجغرافيا والتاريخ أو قواعد القانون الدولي التي تحكم العلاقة بين أي سلطة محتلة وإقليم خاضع للاحتلال كما قال الكاتب نصا في مقاله.
  • تناول الكاتب فاروق جويدة في مقاله الذي اسماه أين صفقة القرن في القمة العربية؟ والذي قام بـ نشره في جريدة الأهرام الحديث عن، التطابق والتشابه الواضح في خطب القادة العرب الذين حضروا القمة العربية الثلاثين في تونس حول قضية هضبة الجولان السورية والتي أخذت الاهتمام الأكبر من القادة العرب حيث اشار الكاتب الى أن القمة العربية في تونس لم تطرح أي حلول عن ملف قضية الجولان بالرغم من أنها سوف تتم على أراضي عربية وكأنها سر من اسرار أمريكا وإسرائيل حتى أنه ليس واضحا حتى الآن كم عدد الدول التي ستضار من هذه الصفقة.
  • تناول الكاتب صلاح منتصر في مقاله الذي اسماه هل أنا مدمن؟ 2، وقام بـ نشره في جريدة الأهرام الحديث عن، تناول المهدئات التي من شأنها قهر الأرق والقلق بصورة ايجابية عند إجراء أي تحليل حيث ان حملة القبض على مدمني المخدرات والتحاليل المرتبطة بـ هذه الحملة يمكن ان نظهر النتيجة إيجابية بالنسبة لمتناولي المهدئات حيث طالب الكاتب بضرورة أن يكون للموظف حق ايضاح العقاقير التي يقوم بتناولها وتاريخ تناول ما قد يؤثر على نتيجة تحاليله حتى لا يتم ظلمه.
  • تناول الكاتب جلال عارف في مقاله الذي اسماه ليست الأمطار.. بل سوء الإدارة!! والذي قام بـ نشره في جريدة الأخبار الحديث عن، مباراة القمة الأخيرة بين الأهلي والزمالك في برج العرب والتي كان ينتظرها الملايين من المصريين وغير المصريين أيضا في العالم العربي إلا أنها كانت للأسف مجرد حادث مؤسف في تاريخ الكرة المصرية كما صورها الكاتب ولم يكن السبب الرئيسي في هذا هو الأمطار التي انهمرت على الملعب في ذلك الوقت بسبب سوء الأحوال الجوية وإنما السبب هو سوء الإدارة لشئون الكرة في مصر حيث أظهرت هذه المباراة التخبط الإداري والمناخ الغير صحي الذي كان من شأنه تحويل المباراة التي من المفترض أن يقدم فيها كلا الفريقين أحسن ما لديهم إلى فضيحة كروية وكان حديث الكاتب عن هذا الأمر سببه هو تعامل الجميع مع هذه المباراة على انها عبء ثقيل يجب التخلص منه بأي صورة من الصور وبلا اضرار وبلا جمهور وبلا كرة حقيقية بدلا من أن تكون المتعة هي الهدف من هذه المباراة التي انتظرها الجميع.
  • تناول الكاتب جلال دويدار في مقاله الذي اسماه قانون البنك المركزي.. لصالح تأمين البنوك وتعظيم التنمية والذي قام بـ نشره في جريدة الاخبار الحديث عن، قانون البنك المركزي والبنوك والذي أشار الكاتب الى ضرورة الاسراع في اصداره حيث أوضح الكاتب أن هذه الخطوة كانت وليد ما كشفت عنه التطورات بعد تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي والتي جاءت استجابة للمتغيرات وما فرضته من حاجة حيث أكد الكاتب خلال مقاله أن هذا التشريع يجب أن يتضمن الحرص والتأكيد على التطلعات والطموحات والآمال حتى يصل بالمصريين الى مستقبل واعد.
  • تناول الكاتب سليمان جودة في مقاله الذي اسماه فلسفة لا تغيب عنا! والذي قام بـ نشره في جريدة الوفد الحديث عن، احتفالات ساعة الارض حيث قال الكاتب في مقاله: أنه لم يكن من الممكن أن تتخلف مصر عن المشاركة، ولا عن أن تكون فى المقدمة، وفلسفته هذا أن نتعلم عامًا بعد عام، أن استهلاك الطاقة بوجه خاص، والاستهلاك بوجه عام، ليس هدفًا فى حد ذاته، ولا هو غاية، ولكنه وسيلة أمام الإنسان للحصول على حاجته بقدر كفايته وفقط.