الحكومة تحسم الجدل.. بشأن 12 شائعة حول “الصحة والإعلام والتعليم”، حيث نفى المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء، 12 شائعة قد تم تداولهم عبر صفحات التواصل الاجتماعي، وقد تم نشر تقرير عن المركز الإعلامي من أجل الرد على تلك الشائعات وتوضيح حقيقة الأمر على مدار أسبوع.

الحكومة تحسم الجدل.. بشأن 12 شائعة حول “الصحة والإعلام والتعليم”

تصفية مصانع الغزل والنسيج لصالح مستثمرين أجانب

انتشرت خلال الفترة السابقة شائعة حول توجه الحكومة المصرية من أجل تصفية بنسبة تصل إلى 70% من مصانع الغزل والنسيج لصالح عدد من المستثمرين الأجانب، من أجل إقامة “أبراج سكنية، وتدشين مشروعات استثمارية”.

أعلن المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء عن نفيه اليوم لما تم تداوله في هذا الصدد، وأكد أنه قد قام بالتواصل مع “وزارة قطاع الأعمال العام”، وقد أعلنت عن نفيها التام لصحة ما تداول من تلك الأنباء، وأكدت أن هذا الخبر غير صحيح على الإطلاق، وما تم تداول أنباء عن تصفية “مصانع الغزل والنسيج لصالح مستثمرين أجانب”.

وأكدت وزارة قطاع الأعمال العام المصرية أن الدولة المصرية تسعى بكل ما اوتيت من قوة من أجل العمل على تطوير هذا القطاع الذي يعد من القطاعات الهامة والحيوية، من أجل إعادة هيكلة شركات الغزل والنسيج، باعتباره أحد المصادر الهامة من الصناعات الوطنية المصرية المتميزة، بحسب التصريحات التي أعلنتها الوزارة في بيان صادر عنها.

إعادة استخدام السرنجات الطبية بالمستشفيات الحكومية

تداول العديد من الأنباء حول إعادة استخدام السرنجات الطبية في المستشفيات الحكومة، وقد أعلن المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصرية عن نفيه لصحة تلك الأنباء.

وأكد المركز الإعلامي أن الدولة المصرية خلال الوقت الراهن قامت على إطلاق العديد من المبادرات الصحية مثل حملة “100 مليون صحة” التي تمت بناء على التوجيهات الصادرة عن رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي.

وأكد المركز الإعلامي أن ما يتم تداوله في هذا الصدد يعد مجرد شائعات الهدف منها إثارة القلق والذعر بين جموع المواطنين.

كما أعلن المركز الإعلامي أنه قد تم التواصل مع الجهة المسؤولة في هذا الصدد، وهي “وزارة الصحة والسكان”، والتي أعلنت عن نفيها لتلك الأنباء.

وأكدت وزارة الصحة والسكان أن نبأ إعادة استخدام السرنجات الطبية بالمستشفيات الحكومية لا أساس له من الصحة على الإطلاق، وأوضحت أن السرنجة يتم استخدامها مرة واحدة فقط.

شددت وزارة الصحة والسكان على أن الدولة المصرية حريصة كل الحرص على سلامة وصحة كافة المرضى على حدٍ سواء، كما تعمل الدولة المصرية أيضا على تطوير مستوى الخدمات الطبية المقدمة إلى المواطنين.

حقيقة توقف تفعيل البطاقات الجديدة

كما تم تداول شائعة عن توقف تفعيل بطاقات التموين الجديدة بسبب أعطال في الخط الساخن المخصص من أجل تفعيلها، وأعلن المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء عن نفيه لصحة هذا الخبر.

وأشار المركز الإعلامي أنه قد قام بالتواصل مع الجهة المسؤولة في هذا الصدد وهي “وزارة التموين والتجارة الداخلية”، والتي نفت صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة التموين والتجارة الداخلية أن عدم توقف تفعيل بطاقات التموين الجديدة للمواطنين بسبب وجود عطل في الخط الساخن، وأوضحت الوزارة إن تفعيل البطاقات التموين الجديدة يسير بشكل طبيعي للغاية، وبنفس المعدل، على عكس لما يتم تداوله بين جموع المواطنين، وعبر المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي.

توقف مبادرة “القضاء على قوائم الانتظار”

نفى المركز الإعلامي نبأ توقف المبادرة الرئاسية الخاصة بإنهاء قوائم انتظار الجراحات العاجلة، والجراحات الحرجة، لعدم جاهزية المستشفيات التي تضمنتها المبادرة الطبية.

أشار المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري أنه قام قد قام بالتواصل الجهة المسؤولة عن هذا الصدد، وهي “وزارة الصحة والسكان”، والتي أعلنت عن نفيها تلك الأنباء.

وأكدت الوزارة أنه لا صحة على الإطلاق من أجل توقف مبادرة “القضاء على قوائم انتظار الجراحات الحرجة والعاجلة”، وشددت على أن المبادرة الرئاسية سارية منذ انطلاقها خلال شهر يوليو لعام 2018، ومستمرة لمدة ثلاثة سنوات، بهدف القضاء بشكل نهائي على جميع قوائم الانتظار بمصر الخاصة بـ الجراحات العاجلة والحرجة.

اختفاء أدوية السكر والضغط من الصيدليات

كما تردد العديد من الأنباء خلال الأيام السابقة حول “وجود نقص شديد بأدوية الضغط والسكر من الصيدليات”.

نفي المركز الإعلامي التابع لمركز الوزراء من خلال التقرير الصادرة عنه بشأن الرد على الشائعات التي تم ترديدها عن مجال الصحة، والتعليم، والإعلام”، ليتم توضيح كافة الحقائق الصادرة والمنشورة خلال المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي.

كما تم نفي الخبر الخاص بنقص الأدوية من الصيدليات، وبالتحديد أدوية الضغط والسكر، حيث تم التواصل مع وزارة الصحة والسكان، باعتبار أنها الجهة المسؤولة في هذا الصدد، والتي أعلنت عن نفيها لتلك الأنباء بشكل قاطع.

وأكدت الوزارة على عدم وجود أي نواقص، وعدم وجود أي عجز بأدوية الضغط والسكر في كافة الصيدليات بجميع أنحاء جمهورية مصر العربية، وشدد على توفر الأدوية بشكل طبيعي لكافة المواطنين، وأكدت على وجود أرصدة كافية من الأدوية لمدة تصل إلى 6 أشهر، وهذا ما يؤكد على أن تلك الأنباء عارية  تمامًا من الصحة.

إلغاء المنظومة التعليمية الجديدة

كما تم تداول نبأ عن عدم إلغاء المنظومة التعليمية الجديدة، بسبب عدم جاهزية البنية التكنولوجية في المدارس المصرية.

نفى المركز الإعلامي التابع مجلس الوزراء هذا النبأ، حيث تم التواصل مع الجهة المسؤولة في هذا الصدد وهي، “وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني”، والتي أعلنت عن نفيها لهذا الخبر بشكل قاطع، ‏وأكدت أنه لن يتم إلغاء المنظمة التعليمية الجديدة، حيث أن الوزارة مستمرة في تطبيقيه.

تأجيل تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل

كما نفى المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري ما تم تداوله من أخبار عبر “المواقع الإخبارية”، والتي تُفيد بتأجيل الحكومة المصرية لتطبيق المنظومة الخاصة بـ “التأمين الصحي الشامل الجديدة”، بسبب ضعف الميزانية المخصصة من أجل تجهيز المستشفيات.

وقد تم التواصل مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت هذا الخبر، وأكدت أن تلك الأنباء عارية تمامًا من الصحة، وأكدت أن المنظوم الخاصة بـ “التأمين الصحي الجديدة”، سوف تبدأ بالموعد المتعين لها خلال شهر يوليو لعام 2019 في محافظة بورسعيد كتجربة أولية، على أن يتم تطبيقها في باقي المحافظات المصرية بشكل تدريجي.

هدم مبنى ماسبيرو ونقله لمدينة الإنتاج الإعلامي

نفى المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري ما تم تداوله من أنباء عبر بعض المواقع الخاصة بالتواصل الاجتماعي، حول هدم الحكومة المصرية لـ “مبني ماسبيرو”، ليتم نقله إلى مقره الجديدة في “مدينة الإنتاج الإعلامي”.

وأعلن المركز الإعلامي أنه قد تم التواصل مع “الهيئة الوطنية للإعلام”، والتي أعلنت عن نفيها لصحة هذا الخبر بشكل قاطع.

كما أكدت الهيئة الوطنية للإعلام أنه لا صحة لنبأ هدم مبنى ماسبيرو، ليتم نقله إلى مقره الجديد في “مدينة الإنتاج الإعلامي”، وأضاف، أن مبنى “ماسبيرو”، يعد من المباني التراثية المملوكة للدولة المصرية لا يمكن المساس به أو هدمه.

قائمة أسعار الوقود الجديدة المتداولة

كما أعلن المركز الإعلامي التابع إلى مجلس الوزراء ما تردد من أنباء حول تداول “قائمة أسعار جديدة عن الوقود” في السوق المحلي المصري خلال شهر يونيو القادم.

حيث تم التواصل مع “وزارة البترول والثروة المعدنية”، وأكدت نفيها لتلك القائمة، وأكدت الوزارة أنه لا صحة على الإطلاق  لتلك القائمة الخاصة بأسعار الوقودة الجديدة خلال شهر يونيو القادم لعام 2019.

وأوضحت الوزارة أنه في حالة نيتها عن فرض أسعار جديدة خاصة بالوقود، و إقرار الزيادات خلال شهر يونيو القادم لعام 2019، سوف يتم الإعلان عنها من قبل الوزارة نفسها، وأكدت أن كل ما إثارته في هذا الصدد يعد مجرد شائعات الهدف منها إثارة غضب المواطنين المصريين.

إلغاء نظام “OPEN BOOK” في امتحانات أولى ثانوي

كما تم تداول العديد من الأنباء حول تراجع “وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني” عن تطبيق نظام “الكتاب المفتوح”، أو ما يعرف باسم الـ “open book”، خلال امتحانات نهاية العام الدراسي 2018/ 2019، لطلاب الصف الأول الثانوي في المنظومة التعليمية الجديدة.

أعلن المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري عن نفيه لصحة هذا النبأ، وقد تم التواصل مع وزارة التربية والتعليم لتوضيح صحة هذا الخبر، وحيث أكدت الوزارة أن هذا النبأ غير صحيح على الإطلاق.

وأكدت وزارة التربية والتعليم على عدم إلغاء نظام الـ “open book”، خلال امتحانات نهاية العام الراهن 2018/ 2019 الخاصة بطلاب الصف الأول الثانوي.

وشدد الوزارة على أن هذا النظام مطبق بشكل فعلي على طلاب الصف الأول الثانوي، كما سوف يسمح إلى الطلاب باستخدام الكتب بالمواد الدراسية المختلفة المضافة إلى المجموع الكلي للطالب.

وأشارت الوزارة إلى أنه في ضوء التوجيهات الصادرة عن الوزير الدكتور طارق شوقي، سوف يتم السماح إلى طلاب الصف الأول الثانوي باصطحاب الكتاب المدرسي الخاص بكل مادة دراسية، أثناء عقد الاختبار في تلك المادة سواء الامتحان إلكتروني أو خلال الامتحان الورقي.

إلغاء امتحانات أولى ثانوي لطلاب المنازل

كما تم تداول نبأ إلغاء امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب الصف الأول الثانوي من طلاب المنازل، والمستشفيات والخدمات عبر عدد من المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي.

وأعلن المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء أنه قد تم التواصل مع وزارة التربية والتعليم، والتي أعلنت عن نفيها لتلك الأنباء.

وسوف يتم عقد الامتحانات إلى تلك الفئة من الطلاب ورقيًا، كما أعلنت وزارة التربية والتعليم مسبقاً، عن المواعيد المقررة تبعًا للجدول المعلن عنه خلال الفترة من “19 إلى 30 من شهر مايو لعام 2019″، من عقد الامتحان لفئة طلاب المنازل، والمستشفيات، والخدمات للصف الأول الثانوي.

تقليص الميزانية المخصصة إلى التعليم بموازنة 2019/ 2020

كما نفى المركز الإعلامي التابع إلى مجلس الوزراء المصري ما تم تداوله من أنباء حول “تقليص الميزانية المخصصة للتعليم بالموازنة العامة المصرية الجديدة لعام 2019/ 2020”.

وأكد المركز عن تواصله مع وزارة المالية المصرية، والتي أعلنت عن نفيها لتلك الأنباء، وأكدت لا صحة لأنباء تقليص مخصصات التعليم في الموازنة الجديدة.

وأوضحت وزارة المالية أن الدول المصرية تولي اهتمام كبير بقطاع التعليم، حيث يعد الأولويات القصوى للدولة المصرية، وبالتالي يتم توفير كافة الاعتمادات المالية اللازمة له في الموازنة العامة للدولة.

أقرا المزيد المركزي المصري يعلن عن تراجع التضخم الأساسي إلى 8.1% خلال أبريل 2019