أعلنت أستاذ الأمراض الباطنة العامة والسكر بالقصر العيني، عضو الجمعية الأوروبية لدراسة مرض السكري الدكتورة إيناس شلتوت عن إطلاقها تحذير هام لمرضى السكر المقدمين على أداء فريضة الحج خلال هذا العام 1440 هجرياً/ 2019 ميلادياً، من خطورة عدم اتباع التعليمات الصادرة من الأطباء، خصوصاً تجهيز حقيبة الحاج، والتي تتضمن “جهاز تحليل السكر، ووجود أقراص الجلوكوز، ومكعبات السكر، وكذلك وجود زجاجات العصير”.

كما قدمت الدكتورة إيناس شلتوت بعض من النصائح والتحذيرات بمنشور قد تم توزيعه على عدد كبير من مرضى السكري، والعمل على إتاحة هذا المنشور أيضا عبر صفحتها الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وكذلك عبر صفحة الجمعية المصرية لمرضى السكر.

وأوضحت الطبيبة، أن علاج مرض السكري أثناء السفر يتم من خلال العديد من الأدوية الطبية الحديثة، والتي لا تسبب هبوطاً بمستوى السكر بالدم أقل من مستوى السكر الطبيعي بالدم، مثل مثبطات “DPP4″، وكذلك الأدوية التي تعمل عن طريق الكليتين وكذلك مشبهات “GLoi”، وكذلك تناول محفزات عمل الأنسولين مثل، “الميتفورمين، والجلييندز”، وبالتالي تعد تلك الأدوية آمنة تماماً خلال فترات السفر، ولا ينصح بتخفيض جرعات تلك الأدوية.

وأكدت أنه بالنسبة إلى المرضى المصابين بمرض السكر، ويتناولون عقاقير مثل: “عقار السلفونيل يوريا، أو الأنسولين”، فقد يتعرضون إلى نوبات انخفاض السكر بالدم بسبب الجهد الزائد أثناء تأدية الشعائر فريضة الحج.

نصائح هامة للحجاج المصابين بمرض السكري

  • تناول جرعات الدواء بشكل منتظم.
  • عدم تقليل جرعات الدواء أثناء أداء فريضة الحج.
  • ضرورة أن يخبر المريض المحيطين به بطبيعة مرضه، وكيفية تقديم الإسعافات اللازمة عند الحاجة.
  • مع ضرورة حمل المصاب لكارت يوضح إصابته بمرض السكري، ونوع العلاج المتداول، إلى جانب كتابة أرقام تليفونات، التي يمكن الرجوع إليها عند أي طوارئ، وأيضا إرشادات مبسطة بحالة تعرض الشخص المريض للغيبوبة بسبب نقص السكر.

مضاعفات قد تصيب الحجاج المصابين بالسكر

وأشار الدكتور إيناس شلتوت لمجموعة من المضاعفات يمكن تعرض الحجاج المصابين بالسكر لها أثناء تأدية فريضة الحج، وهي كالتالي:

  1. انخفاض مستوى السكر بالدم من أشهر المضاعفات، التي قد تصيب الحاج بسبب الجهد الزائد خلال فترة السفر، وإقامة الشعائر، وتزداد احتمالات حدوثها مع مرضى السكري الذين يعالجون بالأنسولين أو علاجات السكر عن طريق الفم السلفونيل يوريا أو بسبب عدم انتظام تناول الحاج لوجبات الطعام بمواعيدها، وتبدأ ظهور أعراض نقص السكر على الشخص المصاب، عندما ينقص مستوى السكر بالدم عن 65 مليجرام،  ويعاني المريض في تلك الحالة من الدوخة الشديدة والعرق الغزير وشحوب بالوجه، مع زيادة ضربات القلب، ورعشة باليدين، وتنميل في الوجه والشفتين، وعدم تركيز وقد تحدث تشنجات، وفي حالة وجود جهاز لتحليل السكر يتم عمل التحاليل بصورة عاجلة وعادة ما يكون القياس تحت 70 ميليجراما، والأفضل في تلك الحالة تناول الشخص المريض مشروب سكري على الفور مثل تناول نصف كوب عصير، أو تناول نصف كوب مياه غازية، أو تناول 4 ملاعق سكر، أو تناول 6 قوالب سكر صغير بـ نصف كوب ماء، أو استخدام أقراص الجلوكوز، أما في حالة استمرار تلك الأعراض على الشخص المريض بعد مرور 15 دقيقة فيتم إجراء تكرار تناول المشروب السكري مرة أخرى.
  2. قد يصاب الحاج المصاب بالسكري بغيبوبة نقص مستوى السكر بالدم ، وتحدث تلك الحالة بسبب تعرض الشخص إلى الجهد الشاق أو عدم انتظام تناول الوجبات بالرغم من تناول جرعة العلاج بشكل كامل، أعراض تلك الحالة، زيادة سرعة ضربات القلب، مع وجود رعشة اليدين، والشعور بالدوخة الشديدة، وزيادة العرق الغزير، والشعور بالصداع وزغللة بالعين، مع فقدان التركيز، الشعور بالإرهاق الشديد، وإذا لم يتم إعطاء مشروب سكري بشكل عاجل تتطور تلك الأعراض التي قد تؤدي إلى حدوث غيبوبة نقص السكر.
  3. غيبوبة زيادة السكر، وتحدث تلك الحالة إذا تم التوقف عن تناول العلاج أو تناول السكريات بكميات كبيرة وكثيرة، ويتم علاجها داخل المستشفى عن طريق إعطاء المصاب المحاليل، أو إعطائه الأنسولين بالوريد.
  4. كثرة التعرض إلى التهاب الجهاز التنفسي، بسبب التعرض للعدوى أثناء حالات الزحام، والاختلاط بأعداد كبيرة من الحجاج، والوقاية تكون عن طريق تناول التطعيم ضد مرض الأنفلونزا، مرض الالتهاب الرئوي، والابتعاد عن الأماكن شديدة الزحام بقدر الإمكان، وممكن ارتداء ماسك طبي أثناء للزحام.
  5. إصابة القدمين، أو الإصابة بالقدم السكري، هي أحد المضاعفات الخطيرة التي يصاب بها مرضى السكر، وتحدث بسبب نقص وصول الدم للأطراف، بالإضافة إلى الإصابة بالتهاب الأعصاب السكري في القدمين وبالتالي قد لا يشعر المريض بقدميه عند التعرض لجرح بشيء حاد، أو أثناء السير.

أقرا المزيد أسعار الأسماك بسوق العبور اليوم الخميس 1 أغسطس