عائلة أفريقية تدخل عالم الأثرياء في لحظة بسبب لوحة الموناليزا الإفريقية:

دخلت عائلة إفريقية بسيطة الى عالم الأثرياء من أوسع أبوابه بمفارقة غريبة حدثت لهم أثناء البحث عن أشياء خاصة بهم متروكة في منزل العائلة في المخزن الخاص بهم وذلك بعد العثور على لوحة متميزة اعتبرها المؤرخين من أهم الاكتشافات في تاريخ الفن الأفريقي المعاصر منذ أكثر من 50 عام و للتعرف على هذه المفارقة وهذه اللوحة تابعوا السطور التالية…

مفارقة غريبة حدثت الى أحد العائلات الإفريقية خلال الفترة الماضية حيث أثناء بحث العائلة الأفريقية على بعض الاشياء القديمة في مخزن منزلهم بولاية تكساس عثروا على لوحة فنية عريقة كانت مملوكة لأمنهم ومن الواضح أنها تجاهلت تعليقها وبالنظر الى اسم الفنان المدون على هذه اللوحة اكتشفوا أنه الفنان بن إنونوو الذي دون على اللوحة اسم كريستيان وبالبحث في محرك البحث جوجل اكتشفوا أنه الفنان بن إنونوو حيث رسم هذه اللوحة عام 1971 بطلب خاص من زوج الأم ديفيس عندما قابل الفنان بن إنونوو بالصدفة.

انتقل الزوجان الى لاجوس في نيجيريا وبعدها بفترة عادا مرة أخرى الى الولايات المتحدة الأمريكية وتركا اللوحة في مخزن المنزل دون تعليق وتجاهلوا وجودها تماما.

من المقرر أن يتم عرض هذه اللوحة في مزاد دار سوثبي بلندن في يوم 15 من شهر أكتوبر المقبل مقابل 150.000 جنيه استرليني أي ما يعادل 200000 دولار وذلك خلال معرض الفن الإفريقي الحديث والمعاصر.

وصف اللوحة الروائي النيجيري بن أوكري بأنها أهم اكتشاف فى الفن الأفريقي المعاصر منذ أكثر من 50 عامًا وهي صورة للأميرة النيجيرية الملكية أديتوتو أديليلوي والتي يشار إليها بإسم الموناليزا الأفريقية حيث تم تقييم اللوحة من قبل أخصائي بونهامز لتدخل بذلك هذه العائلة عالم الأثرياء والشهرة من أوسع ابوابه.