أعلنت قناة “روسيا اليوم” أن دونالد ترامب الرئيس الأمريكي قد قام مساء أمس بتوقيع مرسومًا ينص على فرض عقوبات جديدة على الدولة الروسية، متهمها بانتهاك قانون عام 1991 الخاص بالرقابة على الأسلحة الكيميائية، والأسلحة البيولوجية ومنع استخدامها.

كما نقلت قناة “روسيا اليوم” عن مسؤولين بالولايات المتحدة الأمريكية إلى أن خطوة دونالد ترامب تأتي بعد يوم فقط من مكالمة هاتفية مع نظيره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

العقوبات الأمريكية ضد روسيا

وبحسب التصريحات التي أعلنتها الصحيفة الأمريكية “نيويورك تايمز”، فإن المرسوم التنفيذي الصادر عن البيت الأبيض الأمريكي يحظر القروض للدولة الروسية من قبل المؤسسات المالية الدولية، كما يمنع البنوك بالولايات المتحدة الأمريكية من منح حكومة روسيا من معظم أنواع القروض، ما عدا تلك القروض المتعلقة بشراء المواد الغذائية، وغيرها من المنتجات الزراعية.

ويدل الإعلام الأمريكي، إلى أن هذا المرسوم يمثل حزمة ثانية من العقوبات الدولية على الدولة الروسية، التي كانت واشنطن قد بدأت بفرضتها على الدولة الروسية خلال العام الماضي على خلفية اتهامها بالتورط بتسميم العميل البريطاني السابق “سيرجي سكريبال”، وابنته يوليا خلال شهر مارس لعام 2018 بمدينة سالزبوري البريطانية.

وحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، فإن دونالد ترامب قام بتلك الخطوة بسبب تعرضه لضغوط متزايدة من قبل ممثلي الحزبين بالكونجرس الأمريكي، حيث بعث عضوان بمجلس النواب الأمريكي هما الديمقراطي “إليوت إنجل”، والحزب الجمهوري مايكل ماكول، برسالة إلى الرئيس الأمريكي يوم الاثنين السابق، وقد طالباه فيها باتخاذ كافة الإجراءات العاجلة بهدف معاقبة الدولة الروسية على استخدامها الوقح للسلاح الكيميائي بأوروبا، كما حذرا من أن فشل الإدارة بالتصدي للعدوان الروسي الذي يعد غير مقبول، وسوف يتطلب من الكونغرس الأمريكي القيام بعمل تصحيحي.

ويلزم قانون عام 1991 السلطة التنفيذية الأمريكية بالعمل على فرض العقوبات بعد أن يتم التأكد من أن الحكومة الأجنبية قد قامت باستخدام الأسلحة الكيميائية أو الأسلحة البيولوجية ضد مواطنيها، أو انتهكت القانون الدولي.

ودخلت تلك الحزمة الأولى من العقوبات الدولية ضد الدولة الروسية حيز التنفيذ خلال يوم 27 من شهر أغسطس لعام 2018، والتي نصت على فرض حظر على توريد الأجهزة الإلكترونية، وتوريد المنتجات ذات الاستخدام المزدوج للدولة الروسية.

وحسب القانون الصادر خلال عام 1991، كان من المفترض أن يتم فرض الحزمة الثانية من العقوبات الدولية ضد الدولة الروسية بعد مرور مدة 90 يوماً، أي خلال شهر نوفمبر لعام 2018 في حال لم يتسن لجهاز الاستخبارات الأمريكية من أجل التأكد من أن الدولة الروسية لم تكف عن الاستخدام الكيميائي.

أقرا المزيد استطلاع هلال ذي الحجة بمصر والمملكة السعودية اليوم الخميس