تزامنًا مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك، يحرض بعض الأشخاص على ذبح الأضاحي أسوة بني الله إبراهيم عليه السلام، أوضح وكيل أول نائب الأوقاف الأسبق، ورئيس قطاع الشؤون الدينية الأسبق الشيخ شوقي عبد اللطيف خلال تصريحات صحفيه له أن هناك بعض من أنواع الأضاحي المحرم ذبحها، وتناول لحومها.

10 أنواع من الأضاحي يحرم ذبحها وأكل لحومها

  1. في قائمة تلك الأضاحي الممنوعة الخنزير، حيث ان الخنزير هو حيوان نجس يعيش على الأوساخ، ويعيش على تناول القاذورات، وهو ما تأباه النفس السوية، وتعافه، وترفض تناوله، لما فيه من إخلال بطبيعة الإنسان، ومزاجه السوي الذي خلقه الله جل وعلا فيه، كما أن لحمه لا ينظف، أو يتطهر حتى بعد عملية الطهي.
  2. حرم أيضا الميتة، وهي ما مات حتف أنفه، سواء عن طريقة موة عادية أو الموت بسبب الشيخوخة أو بالإصابة بالأمراض أو بالذبح، حيث لا يجوز على المسلم من الناحية الشرعي تناول لحم أي حيوان ميت.
  3. حرم على المسلمين الدم: حيث يحرم تناول الدم المسفوح، ويستثنى من ذلك تناول الكبد والطحال.
  4. يحرم الذبيحة التي لم يذكر اسم الله عليها: ويحرم الدين الإسلامي أكل كل ما ذبح لغير الله، ولم يذكر اسم الله عليه غير الله عليه.
  5. يحرم أكل لحم المنخنقة، وهي الذبيحة التي تخنق حتى تموت.
  6. كما يحرم أكل لحم الموقوذة، هي الحيوان التي ضربت بعصا، أو ضرب بحجر إلى حد الموت بسبب الألم.
  7. كما حرم أيضا أكل لحم المتردية، وهي البهيمة الواقعة من ارتفاع عالي، والتي ماتت بسبب السقوط من مكان عالي.
  8. كما يحرم أكل لحوم النطيحة، وهي البهيمة التي ماتت نتيجة التحارب، أو التناطح مع البهائم الأخرى.
  9. ما أكل السبع، والمقصود بهذا هنا هو ما جرحه الحيوان المفترس، وتبقى جزء من جثته بعد أكل السبع كفايته منها، ولما كانت الحيوانات المفترسة عادة ما تأكل الجيف الحاملة إلى الجراثيم والبكتيريا، فإن تلك الجراثيم تنتقل إلى الفريسة الجديدة عن طريق الحيوان المفترس الذي أكل منها، فيسبب ذلك في وقوع الأمراض عند تناول تلك اللحوم.
  10. حرم أكل لحم الجلالة، هي التي تأكل العذرة “أي تأكل النجاسة، ويعني تأكل نجاسة الآدمي، أو تأكل روث الحمير، وما أشبه ذلك من الإبل والبقر والغنم والدجاج والأوز وغيرها حتى يتغير ريحها، وإذا ما حبست الجلالة بعيدًا عن العذرة، وعلفت علفًا طاهرًا، وطاب لحمها جاز أن يأكل.

وقد جاءت تلك الأصناف جميعها بالآية الكريمة، “حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير، وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم، وما ذبح على النصب وأن تستقسموا بالأزلام ذلكم فسق” سورة المائدة، كما ورد أيضاً في الآية الكريمة “قل لا أجد فيما أوحي إلي محرمًا على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دمًا مسفوحًا أو لحم خنزير فإنه رجس، أو فسقًا أهل لغير الله به، فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن ربك غفور رحيم”.

أقرا المزيد السعودية تستقبل الحجاج بتطبيقات الجيل الخامس وتقنية “الهولوجرام” للوعظ والإرشاد