أعلنت وكيل لجنة الصحة بالبرلمان المصري الدكتورة إيناس عبدالحليم، إن القرار الصادر من قبل الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص التابعة لوزارة الصحة والسكان الخاص بشطب الدكتور حاتم رشدي، والدكتور أحمد العزبي من سجلات الصيادلة التابعة إلى وزارة الصحة لا يعني أن يتم إغلاق الصيدليات التي تحمل اسم العزبي، أو الصيدليات التي تحمل اسم رشدي بمصر، جاءت تلك التصريحات رداً على الأسئلة المتكررة من قبل المواطنين بحقيقة إغلاق الصيدليات التي تحمل اسم “العزبي، ورشدى” في ظل الاعتماد الكبير على تلك الصيدليات بالدولة المصرية.

أوضحت النائبة إيناس عبدالحليم خلال تصريحات صحفية لها اليوم الثلاثاء، أنه لن يتم إغلاق الصيدليات التي تحمل اسم “العزبي أو الصيدليات التي تحمل اسم رشدي”، ولكن كل ما سوف يحدث هو أن يتم تغيير اسم تلك الصيدليات فقط.

وقد أشارت النائبة إلى أنه تبعاً للتحقيقات، ومنطوق الحكم، فإنه قد ثبت من الأوراق أن 14 صيدلانياً قد تم التصريح لهم بمزاولة المهنة قد قاموا ببيع اسمهم التجاري للدكتور أحمد العزبي، وأنه استعار أسماءهم من أجل أن يتمكن من فتح وإدارة أكثر من صيدلية، وهذا يعد أمر مخالف للقانون، ما سوف يترتب عليه عودة الأمر إلى ما كان عليه، وسوف يتم تغيير الاسم إلى الاسم الأصلي للصيدلية.​

أقرا المزيد مجلس الوزراء: إجازة رأس السنة الهجرية تبعاً لما تحدده الرؤية الشرعية