أعلن المتحدث باسم وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية هاني يونس، إن الدولة المصرية تستهدف العمل على تحقيق عوائد كبيرة في مجال بناء المدن الجديدة، ومنها العمل على زيادة الرقعة العمرانية، حيث كانت تتركز الكتلة العمرانية على نسبة مئوية تصل إلى 5% فقط من مساحة الوادي والدلتا، كما أن المدن الجديدة تساهم في العمل على استيعاب الزيادة السكانية التي تزيد إلى 2.5 مليون نسمة سنوياً.

وأشار المتحدث باسم وزارة الإسكان، خلال اتصال هاتفي له عبر برنامج “أخبار TeN”، إلى أن المواطن لو لم يجد المكان المناسب من أجل السكن، سوف يتوجه إلى المناطق العشوائية، أو إلى الأراضي الزراعية، وهو ما سوف يتسبب في ضرر كبير للدولة، وخصوصا بعد أن حققت الدولة العديد من الانجازات التي تعد تاريخية في مجال القضاء على العشوائيات.

كما أوضح إلى أن وجود المدن الجديدة سوف يسفر عن خلق العديد من الفرص الاستثمارية والعمل على إيجاد فرص عمل للشباب، حيث أن المدن القديمة لم يعد بها مساحات كافية يمكن إقامة مشروعات سكنية بها، حيث أن المستثمر في مجال الاستثمار العقاري أصبح يفضل التوجه إلى المدن الجديدة عن المناطق السكنية المتكدسة الراهنة، منوهاً إلى أن هناك أكثر من 14 مدينة جديدة في البلاد خلال الوقت الراهن.

أقرا المزيد استغاثة من مربو الماشية للزراعة بسبب تراجع الأسعار