أعلن بنك استثمار شعاع للأوراق المالية مصر عن تحذيره الخاص بالتأثير السلبي بشأن استمرار ارتفاع أسعار النفط العالمية على مدار الفترات الزمنية القادمة على اقتصاد الدولة المصرية، بالإضافة إلى التأثير السلبي على أسعار الوقود، وعلى معدلات التضخم الاقتصادي بالدولة المصرية.

وقد ارتفع أسعار النفط العالمية بنسبة مئوية تصل إلى 2%، اليوم الاثنين، حيث واصلت أسعار النفط العالمية تحقيق مكاسبها من أجل تدفع خام برنت فوق الـ 70 دولار أمريكي لبرميل النفط الواحد، وذلك بسبب التوترات بمنطقة الشرق الأوسط بعد التصريحات الصادرة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والدولة الإيرانية، والدولة العراقية عقب اغتيال القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، بحسب التصريحات التي أعلنت عنها وكالة الأنباء “رويترز”.

صعود أسعار النفط العالمية

ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت إلى مستوى 70.74 دولار أمريكي للبرميل كما سجل سعر البرميل ما يقرب من 70.25 دولار أمريكي في تمام الساعة 05:51 بتوقيت جرينتش، مرتفعة بقيمة 1.65 دولار أمريكي بما يعادل نسبة مئوية تصل إلى 2.4% عن تسوية الجمعة.

كما تأتي المكاسب بعد صعود برميل النفط بنسبة أكثر من 3% يوم الجمعة السابقة، عقب ضربة جوية قد قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية في العراق قد أدت لمقتل قاسم سليماني القائد العسكري الإيراني، مما زاد المخاوف من نشوب صراع واسع النطاق بمنطقة الشرق الأوسط قد يعطل إمدادات النفط، تبعاً للتصريحات التي أعلنت عنها وكالة رويترز.

إسراء أحمد: أسعار النفط المرتفعة تؤثر سلباً على الميزان التجاري لمصر

أعلنت المحللة الاقتصادية بشعاع إسراء أحمد خلال تقرير الصادر اليوم، إن أسعار النفط العالمية المرتفعة سوف تؤثر بشكل سلبي على الميزان التجاري للدولة المصرية، خصوصاً إذا استمرت تلك أسعار النفط العالمية في الارتفاع لفترة زمنية تعد طويلة.

وأضافت المحللة إسراء أحمد، “على المدى الأقرب، فإن التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين الدولة الإيرانية، خصوصاً في ظل المخاوف من رد افعل الدولة الإيرانية المرتقب، وبالتالي فإن ارتفاع أسعار النفط العالمية لفترة ما يمكن أن يضر بتكلفة عقود التحوط الخاصة بأسعار النفط بمصر، والتي يتم العمل على مراجعتها بشكل دائم ومستمر”.

تعمل الحكومة المصرية على مراجعة عقود التحوط الخاصة بأسعار النفط العالمية مع شركات التأمين بصورة دورية كل فترة 3 أشهر.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن وزارة المالية، قد صرحت خلال البيان المالي التمهيدي الخاصة بمشروع موازنة العام المالي الراهن، إن كل دولار أمريكي بزيادة سعر برميل النفط العالمي عن السعر المقدر له خلال الموازنة الجديدة للدولة المصرية يعمل على إضافة تكلفة إضافية على الحكومة المصرية بقيمة مالية تصدر إلى ما يقرب من 2.3 مليار جنيهاً مصرياً.

وقد حددت وزارة المالية المصرية خلال الموازنة العامة الراهنة التقديرات المتوسط الخاصة بسعر برميل النفط عند مستوى 68 دولار أمريكي.

كما أعلنت إسراء أحمد خلال التقرير الصادر عنها، يمكن أن يؤدي ارتفاع تكلفة النفط العالمية خلال الوقت الراهن إلى ارتفاع سعر الوقود بالنسبة للمستهلك، مع المراجعة السعرية الخاصة بمنتجات أسعار الوقود، مما قد يؤثر على معدلات التضخم الاقتصادي نوعاً ما.

وتعمل الحكومة المصرية على تطبيق آليات التسعير التلقائي الخاصة بالمواد البترولية، والتي تربط بأسعار المنتجات البترولية بالسوق المصري المحلي من خلال أسعار البترول العالمية، بالإضافة لسعر صرف العملة المصرية “الجنيه” أمام العملات الأجنبية الأخرى خلال فترة الـ 3 شهور السابقة مع الأسعار الجديدة، على ألا تزيد نسبة الخفض أو نسبة رفع الأسعار عن نسبة 10% مقارنة بمستوى الأسعار خلال الفترة السابقة عليها.

كما أعلنت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية على قرارها الخاص بتحديد أسعار بيع المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي خلال فعاليات اجتماع اللجنة الأخير الذي قد تم عقده بعد انتهاء شهر ديسمبر السابق لعام 2019، على أن يتم تثبيت سعر بيع المنتجات البترولية وسعر السولار، وسعر المازوت بالسوق المحلي لمدة ثلاثة أشهر اعتباراً من شهر يناير الراهن 2020، وتعد لجنة التسعير التلقائي هي اللجنة التي قد تم تشكيلها من قبل مجلس الوزراء المصري وهي الجهة المسؤولة عن تحديد أسعار بيع المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي.

أسعار البنزين في مصر

كما قررت لجنة التسعير التلقائي على تثبيت أسعار البنزين عند مستوى 6.5 جنيهاً مصرياً للتر البنزين 80، وعند مستوى 7.75 جنيه للتر البنزين 92، وكما تم تثبيت السعر عند مستوى 8.75 جنيهاً مصرياً بالنسبة لسعر لتر البنزين 95، كما تم تثبيت سعر السولار عند مستوى 6.75 جنيهاً مصرياً للتر، وسجل سعر طن المازوت الغير مخصص للاستخدامات الكهربائية والمخابز عند مستوى 4250 جنيهاً مصرياً للطن، تبعاً للبيان الصادر من قبل وزارة البترول يوم الخميس السابق.

وقد أرجعت لجنة التسعير التلقائي عن قرارها الخاصة بتثبيت أسعار تكلفة بيع وإتاحة تلك المنتجات البترولية بالسوق المحلي المصري، بسبب ارتفاع سعر برميل برنت بالسوق العالمي خلال الفترة من شهر أكتوبر إلى شهر ديسمبر السابق لعام 2019، مقارنة بأسعار البنزين والوقود  خلال الربع السابق عليه من العام السابق 2019 عند مستوى 1.7%.

كما سجل متوسط سعر برميل برنت بالسوق العالمي خلال الفترة  السابقة من شهر أكتوبر إلى شهر ديسمبر لعام 2019 عند مستوى 62.5 دولار أمريكي للبرميل.

وأشارت وزارة البترول أنه في مقابل هذا فقد شهدت نفس تلك الفترة المذكورة ارتفاعاً بقيمة العملة المصرية “الجنيه” أمام العملة الأمريكية “الدولار” تبعاً لما هو معلن عنه من البنك المركزي المصري خلال نفس الفترة بما يقرب من نسبة 2%.

وقد ارتفعت قيمة العملة المصرية “الجنيه” مقابل سعر صرف الدولار خلال الربع الأخير من العام السابق لعام 2019، حيث سجل سعر الدولار متوسطاً يقدر بحوالي 16.20جنيهاً مصرياً أمام الدولار الأمريكي خلال ربع المتابعة تبعاً للبيانات الصادرة من قبل البنك المركزي المصري، بحسب ما أشارت إليه وزارة البترول المصرية خلال البيان الصادر عنها.

أقرا المزيد انخفاض كبير بدرجات الحرارة ويتوقع سقوط أمطار خلال الساعات القليلة القادمة