صرحت السلطات الإيرانية عن فرض قيود على تنقلات الأشخاص الذين يعانون من حالات مشتبه فيها أو مؤكدة إصابتها بفيروس كورونا المستجد، بعد ارتفاع عدد حالات الوفاة بإيران إلى 19 شخصاً، حيث تعد إيران خلال الوقت الراهن من أعلى الدول خارج الصين المصابة بفيروس كورونا.

وزير الصحة : فرض حجر صحي على بعض المدن بسبب فيروس كورونا

صرح سعيد ناماكي وزير الصحة الإيراني، عن ضرورة فرض الحجر الصحي على بعض المدن، وأكد على ضرورة تطبيق قيود على حركة المشتبه بإصابتهم أو المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وأشار أن هناك فرقاً من المفتشين قد تم وضعها بشكل فعلي على مداخل تلك المدن التي تم تطبيق الحجر الصحي عليها، دون ذكر أسماء تلك المدن.

وأوضح أن تلك الفرق الطبية مهمتها هو قياس درجة حرارة المواطنين، والعمل على توقف المشتبه فيهم أو المصابين بفيروس كورونا لمنع انتشار العدوى، على أن يتم عزل هؤلاء الأشخاص لمدة 14 يوماً.

ونقل موقع روسيا اليوم عن وزير الصحة الإيراني، تصريحه، بأنه قد تم الوصول إلى العديد من الأماكن المقدسة الشيعية سوف يكون مقيداً، بما فى هذا ضريح الإمام الرضا في مشهد، وضريح فاطمة فى قم.

وأكد وزير الصحة، إنه سوف يتم السماح للمواطنين بزيارة تلك الأضرحة بشرط تزويدهم بسوائل غسل اليدين، وبكافة المعلومات الصحية مع ضرورة استخدام الأقنعة الواقية، وشدد على ضرورة أن على الأشخاص الراغبين في زيارة تلك الأضرحة ألا يتواجدوا في تجمعات وعليهم الصلاة والمغادرة فوراً.

وكانت الدولة الإيرانية قد أعلنت خلال الأسبوع السابق عن وفاة أول شخصين بعدوى فيروس كورونا المستجد  بمنطقة قم، تبعاً للبيانات الرسمية المعلن عنها، فقد تسبب الفيروس فى مقتل 17 شخصاً آخرين من أصل 139 حالة مؤكدة إصابتهم بفيروس كورونا بإيران.

كما أوضح وزير الصحة الإيراني بأنه سوف يتم تمديد إغلاق كافة المدارس لمدة 3 أيام، والجامعات لمدة أسبوع آخر يبدأ من يوم السبت القادم، لفت إلى أنه فى تلك المناطق سوف يتم تعليق إقامة صلاة الجمعة، كما شدد وزير الصحة، على أن كافة تلك القرارات تعد مؤقتة، وإذا تغير الوضع الراهن سوف يتم تخفيف تلك الإجراءات أو زيادتها.

وإلى جانب هذا فقد تم إغلاق المدارس، وأعلنت السلطات الإيرانية عن تعليق وإلغاء كافة النشاطات والفعاليات الرياضية، وعملت على نشر فرقاً من عمال النظافة لتطهير الحافلات، والقطارات، والأماكن العامة.

خبراء الصحة الدوليون يعلنون عن قلقهم من وضع إيران الراهن

أعرب خبراء الصحة الدوليون عن قلقهم تجاه تعامل إيران مع فيروس كورونا  المستجد، تصاعدت تلك المخاوف يوم الثلاثاء السابق حين اعترف علي رضا وهاب زاده مستشار وزير الصحة الإيراني، بأن نتائج التحاليل، التي تم أجراها لنائب وزير الصحة إيرج حريرجي، قد أكدت إصابته بفيروس كورونا.

وقد أكد كيانوش جهانبور المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية أمس الأربعاء أن الوضع  قد تحسن، على الرغم من الإعلان عن 4 وفيات و 44 إصابة جديدة بفيروس كورونا بإيران بما في هذا في انتشار الفيروس بـ 6 مقاطعات لم تتأثر بالفيروس خلال الوقت السابق.

كما أن رئيس وحدة شرطة الإنترنت وحيد ماجد، قد أعلن عن اعتقال 24 شخصاً متهمين بالترويج على الإنترنت لشائعات حول انتشار فيروس كورونا، وأشار إلى أنه تم تسليمهم إلى القضاء الإيراني، بينما جرى تبعاً له، اعتقال 118 من مستخدمي الإنترنت لفترة وجيزة وقد تلقوا تحذيرات.

أقرا المزيد الصحة: 7 طرق للحماية من عدوى فيروس كورونا المستجد.. تعرف عليها