أعلن المتحدث الرسمى باسم وزارة البترول والثروة المعدنية حمدي عبدالعزيز، أنه لا صحة على الإطلاق بشأن الأنباء المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” خلال الوقت الراهن عن أسعار البنزين اعتباراً من بداية شهر أبريل القادم.

وأشار حمدي عبدالعزيز إلى أن اللجنة المشكلة بقرار صادر من قبل رئيس رئيس مجلس الوزراء المهندس مصطفى مدبولي في السادس من شهر يوليو السابق من أل متابعة آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية كل 3 أشهر، وسوف تجتمع تلك اللجنة خلال الأيام القليلة القادمة، وفور انتهاء أعمال اللجنة سوف يتم الإعلان عن الأسعار الجديدة للبنزين المقرر العمل بها خلال فترة الأشهر الثلاثة القادمة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة البترول والثروة المعدنية أن لجنة سعير التلقائي للمواد البترولية تعمل تبعاً للمعادلة السعرية التي تتضمن السعر العالمي لخام برنت، بالإضافة لسعر الصرف، وتكاليف تداول منتجات البترول.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن لجنة تسعير الوقود تقترب خلال الوقت الراهن من الإعلان عن أسعار للبنزين والسولار الجديدة، وتوضيح نتائج المراجعة الثالثة الخاصة بأسعار الوقود في ظل تطبيق الدولة آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية، التى بدأتها الحكومة المصرية خلال العام الماضي 2019، الخاصة بربط السعر المحلى بمثيله بالسعر العالمي لخام برنت، بعدما قامت بتحرير سعر البنزين بشكل كامل خلال يوليو السابق.

المواطنين ينتظر أسعار البنزين الجديدة خلال أبريل 2020

ينتظر المواطنين أن يتم خفض بأسعار البنزين المحلية بعد الانخفاضات الحادة التي تمت خلال الفترة السابقة، حيث هوت بأسعار البترول العالمية والمشتقات النفطية، بسبب تراجع الطلب العالمي فى ظل أزمة فيروس كورونا “كوفيد 19″، التي تضرب دول العالم خلال الوقت الراهن منذ بداية عام 2020.

وتراجعت أسعار النفط الخام العالمية لمستوى تجاوز الـ 65 دولار للبرميل خلال نهاية العام السابق 2019 إلى أقل من 30 دولار أمريكي، ويهبط الخام العالمي إلى ما دون مستوى 25 دولار أمريكي خلال العديد من الأوقات.

ومن هذا المنطلق فقد طالب العديد من خبراء البترول والاقتصاد الحكومة بالعمل على تطبيق خفض جديد بأسعار البنزين من أجل أن يوازي التراجع الكبير في أسعار النفط العالمية خلال الوقت الراهن.

تامر أبو بكر: المواطن المصري ينتظر انعكاس تراجع البنزين محلياً ليوازي تراجع أسعار البترول العالمية

أكد رئيس لجنة الطاقة باتحاد الصناعات الدكتور تامر أبو بكر، أن المواطن المصرى ينتظر خلال الوقت الراهن انعكاس تراجع أسعار النفط العالمية على مستوى أسعار المنتجات البترولية المتمثلة في السولار والبنزين داخل السوق المحلي.

كما طالب الدكتور تامر أبو بكر بخفض أسعار السولار والبنزين خلال الربع القادم من العام الراهن 2020، مع مراعاة البعد الاجتماعى والأوضاع والمتغيرات العالمية.

وأوضح إن المواطن المصري لن يعى الحسابات الاقتصادية للحكومة، ولا حسابات لجنة تسعير الوقود التى تخص أسعار التعاقد، وأسعار عقود الشراء الآجلة للمشتقات، بقدر انتظاره الحصول على الدعم الملموس انعكاساً لتراجع أسعار الاستيراد بشكل فوري على قيمة شرائه للمنتجات البترولية المتمثلة في البنزين والسولار.

مطالب لخفض أسعار البنزين لأقصى قدر متاح

وطالب الدكتور تامر أبوبكر من الحكومة أن تعمل على خفض أسعار البنزين والسولار إلى أقصى حد ممكن، حتى يشعر المواطنين بأثر الانخفاض العالمي للنفط، وحتى يتقبل أى زيادات قد تطرأ خلال فترات المستقبل ، طبقاً لمنظومة التسعير التلقائي.

وأوضح أنه لجنة تسعير البنزين قد تشكلت من وزارة المالية ووزارة البترول مع بداية العام السابق 2019، من أجل مراجعة أسعار البنزين ومشتقاته كل 3 أشهر، وتحريكها ارتفاعاً أو انخفاضاً بنسبة 10% أو تثبيتها.

وتعتمد لجنة التسعير بقرارها بشأن تسعير البترول ومشتقاته على العديد من الأمور التي من أبرزها مستوى الأسعار النفط العالمية، وسعر الصرف، وحجم الإنتاج والاستيراد، بالإضافة لتكاليف النقل والتشغيل.

يسرى حسان: تراجع السعر العالمي يتبعه انخفاض في التسعير المحلي

كما أكد استشاري البترول الدولي المهندس يسري حسان، أنه بحسب آليات التسعير التلقائي للوقود التى تم إقرارها من قبل الحكومة فإن تراجع أسعار البترول العالمية لابد أن يتبعها انخفاض على مستوى أسعار الوقود المحلية والعكس صحيح.

ولفت المهندس يسري حسان إلى أن أسعار المشتقات البترولية المستوردة خلال الوقت الراهن تسجل بشكل تقدري ثلث الأسعار مقارنة بمثيلاتها عندما كان سعر الخام العالمي “برنت” عند مستوى 60 دولار للبرميل مع نهاية العام السابق، ومطلع العام الراهن 2020.

أقرا المزيد نتنياهو ينفي إصابته بفيروس كورونا