صرح استشارى الوبائيات بمنظمة الصحة العالمية الدكتور أمجد الخولى، إن زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” بشكل سريع يعد تهديداً كبيراً للأنظمة الصحية في العالم، وقد تضطر بعض الدول لمدة فترة الحجر الصحي إلى أكثر من 14 يوماً من أجل مواجهة انتشار الفيروس.

بشرى سارة من الصحة العالمية بشأن تأثير درجات الحرارة على فيروس كورونا

وأضاف الدكتور أمجد الخولي خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج “كل يوم” الذى يقدمه الإعلامي خالد أبوبكر، عبر قناة “ON” الفضائية، أن المعدل الطبيعى الخاصة بانتشار فيروس كورونا المستجد، يشير أن كل شخص مصاب سوف يصيب في المتوسط ما يقرب من شخصين أو 3 أشخاص آخرين في حال عدم اتخاذ الإجراءات والتدابير الوقائية بشكل كبير، والأرقام بمصر لا تتضاعف بشكل كبير بسبب الإجراءات الحازمة المتخذة من أجل الحكومية الجيدة.

وعن عودة الحياة بالعالم إلى طبيعتها، أشار إلى أن “تلك الغمة سوف تنكشف، ولكن يحدد هذا دور الدول والمجتمع والتعاون فيما بينهم، وبالتالي وجود بؤرة بأي مكان بالعالم سوف يسبب خطر على العالم بأكمله”، وأضاف أن الصين نجحت من الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، لكن هناك إجراءات خاصة بالحجر الصحى ووقف الطيران، وبالتالي لا يمكن القول أن الحياة قد عادت في الصين إلى طبيعتها كما كانت في السابق”.

وأوضح أن حل أزمة العالم الراهنة تكمن في تضافر الجهود العالمية من أجل التخلص من وباء فيروس كورونا المستجد بشكل سريع.

وأوضح أن هناك مؤشرات تؤكد أن فيروس كورونا لا ينتشر بشكل كبير في ظل الأجواء الحارة وارتفاع درجات الحرارة، ولكن من الصعب التكهن بهذا الأمر خلال الوقت الراهن، وأضاف، من تم تطعيمه من الدرن ليس محصناً من فيروس كورونا المستجد، وهناك دول فيها تطعيم إجباري ضد الدرن، التي ينتشر فيها هذا المرض.

حصيلة فيروس كورونا في مصر

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الثلاثاء، عن خروج ما يقرب من 7 مصريين من المصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الصحية اللازمة بعد أن تم شفائهم وتبعاً للإرشادات الصادرة من قبل منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي عدد المتعافين من الفيروس إلى ما يقرب من 157 حالة حتى اليوم الثلاثاء.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها المعملية من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” إلى 205 حالات، من ضمنهم ما يقرب من 157 شخصاً متعافياً.

وأضاف مستشار وزيرة الصحة والسكان أنه تم تسجيل حوالي 54 حالة جديدة قد ثبتت إيجابية تحاليلها المعملية لفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” ، جميعهم من المواطنين المصريين، من بينهم عائدون بعض المواطنين العائدين من الخارج بالإضافة إلى بعض الأشخاص المخالطين للحالات الإيجابية بالفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي يتم إجرائها من قبل وزارة الصحة والسكان تبعاً للإرشادات الصادرة من قبل منظمة الصحة العالمية، ولفت إلى عدد حالات الوفيات سجلت 5 حالات من المصريين، وأوضح وفاة اثنين منهم قبل وصولهم إلى المستشفى.

وأوضح إن كافة الحالات المسجل إيجابيتها لفيروس كورونا المستجد في مستشفيات العزل سوف تخضع للرعاية الطبية، تبعاً للإرشادات الصادرة من قبل منظمة الصحة العالمية.

وأشار إلى أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله بمصر المصابين بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الثلاثاء، ما يقرب من 710 حالات من ضمنهم 157 حالة قد تم شفاؤها بالفعل، وخرجت من مستشفى العزل، وما يقرب من 46 حالة وفاة.

وزيرة الصحة تستعرض تحليلاً عن وضع كورونا في مصر

استعرضت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، اليوم، تحليلاً دقيقاُ عن وضع فيروس كورونا الوبائي بمصر مقارنة بالوضع الوبائي العالمي، حيث أوضحت الوزيرة أن المتوسط الوبائي العالمي قد سجل 105 إصابات لكل مليون مواطن، كما بلغت نسبة الوفيات ما بين 5.1 حالة لكل مليون مواطن.

وأشارت وزيرة الصحة والسكان إلى أنه بالمقارنة بالوضع الوبائي بمصر فقد بلغ عدد الإصابات لكل مليون مواطن ما يقرب من 6 إصابات، بينما بلغت نسبة الوفيات حوالي 0.4 حالة لكل مليون مواطن، وأكدت أن المتوسط يدل على استقرار وضع فيروس كورونا الوبائي في مصر حتى الوقت الراهن.

كما ناشدت الوزيرة جميع المواطنين القادمين من خارج مصر، وجميع المخالطين للحالات الإيجابية بفيروس كورونا وأسرهم، اتباع كافة الإجراءات والتعليمات التي اتخذتها الدولة، والتعليمات الصادرة من قبل وزارة الصحة والسكان الخاصة بالعزل لمدة تقرب من 14 يوماً، مما يساهم في تقليل عدد الإصابات، وعدد الوفيات اليومية بسبب فيروس كورونا.

أقرا المزيد ارتفاع غير مسبوق لعدد الوفيات بفيروس كورونا اليومي بفرنسا