شغلت الرأي العام المصري جريمة قتل واغتصاب إيمان عادل وقعت في قرية ميت عنتر التابعة للدقهلية، حيث ضجت مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” غضباً في مصر وبعض من الدول العربية بعد نشر تفاصيل جريمة قتل إيمان عادل على يد زوجها لرغبته في الزواج بأخرى.

جريمة قتل واغتصاب إيمان عادل قرية ميت عنتر بالدقهلية تثير الرأي العام

تعود أحداث الجريمة حينما تلقى مدير أمن الدقهلية اللواء فاضل عمار، بلاغاً من مأمور مركز طلخا العميد جهاد الشربيني، يفيد عثور زوج على جثة زوجته إيمان عادل مقتولة داخل شقتها بقرية ميت عنتر بالدقهلية.

وبحسب التصريحات التي أعلنت عنها وسائل الإعلام المحلية، عبر التحقيقات التي تمت من قبل الشرطة، فقد تبين أن الجثة تعود لسيدة تدعى “إيمان عادل”، التي تبلغ من العمر 21 عاماً، طالبة بكلية العلوم، مقتولة في شقة الزوجية بالإضافة لوجود آثار خنق حول رقبتها.

وقد أثبتت التحريات الأمنية عن وجود مخطط من زوج القتيلة “إيمان” لارتكاب جريمة القتل، بسبب رغبته في التخلص من زوجته من أجل الزواج من امرأة أخرى، وبالفعل قد حرض عامل على قتل زوجته، ليدعي أنه قد كشف خيانة زوجته، وأنه تخلص منها دفاعاً عن الشرف، إلا أن العامل القاتل قد اعتدى عليها جنسياً قبل قتلها.

اشتعلت تلك الجريمة مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” في مصر، وقد طالب العديد بإعدام القتلة، وإعادة حق القتيلة “إيمان”، وقد حصلت تلك الجريمة على العديد من الانتشار عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والمملكة العربية السعودية وحصدت 50 ألف تغريدة، مطالبين بإعدام الزوج على تلك الجريمة النكراء.

إقرأ قطع عرضي لشارع مراد وتقاطعه بشارع قرة بن شريك في الاتجاهين