أعلن آبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي، بتصريحات تنم عن تجاهله للمفاوضات الثلاثية المستمرة، والقوانين الدولية، حيث أعلن بتصريح جديد له قد تم نشره عبر “بي بي سي” اليوم، إن الاحتجاجات والاضطرابات التي تشهدها أثيوبيا خلال الفترة الراهنة لن تعرقل خطته الخاصة بملء سد النهضة خلال  الشهر الراهن، على الرغم من اعتراضات كلاً من مصر والسودان.

ويجدر هنا الإشارة إلى اندلاع العديد من أعمال العنف خلال الأسبوع السابق بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وفي منطقة أوروميا المحيطة بها عقب مقتل المطرب الشعبي “هاشالو هونديسا”، الذي ينتمي لمجموعة أورومو الإثنية بأثيوبيا.

وقد لاقى أكثر من 160 مواطن أثيوبي مصرعهم خلال أعمال عنف عرقية، وخلال الاشتباكات التي وقعت بين قوات الأمن الأثيوبي وبين المتظاهرين، تبعاً لأحدث حصيلة رسمية قد تم تقديمها خلال عطلة نهاية الأسبوع في إثيوبيا.

كما زعم رئيس وزراء أثيوبيا أبي أحمد خلال الأسبوع السابق أن مقتل المغني الشعبي “هاشالو”، والعنف الذي تلاه يعد جزءاً من مؤامرة من أجل زرع الاضطرابات بإثيوبيا، دون أن يقدم دليلاً على صحة تصريحاته.

وتصر إثيوبيا على تجاهل المطالب المقدمة من مصر والسودان خلال المفاوضات الثلاثية التي تتم تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، كما زعم آبي أحمد أمس أن أثيوبيا لن تضر مصر، وسوف يتم التوصل إلى اتفاق بينهم قريباً.

وتخشى مصر أن عملية ملء سد النهضة الإثيوبي قد تؤثر على حصتها من مياه نهر النيل، حيث تعتمد على نهر النيل في الحصول على ما يقرب من 90% من احتياجاتها من المياه.

إقرأ إثيوبيا تؤكد لن نضر مصر وسوف نتوصل لاتفاق قريباً بشأن سد النهضة