أعلن الباحثون بالمرصد الفلكي الوطني الياباني عن رصدهم انفجارًا نجميًا يعد خارقًا  وقع على سطح أحد النجوم القريبة بشكل نسبي من المجموعة الشمسية، وقد وصفوا الانفجار بأنه شديد وأقوى بـ 20 مرة من الانفجارات الشمسية.

ما مدى تأثير الانفجارات النجمية على الحياة على كوكب الأرض؟

أوضح الباحثين اليابانيين أن مثل تلك الانفجارات النجمية الخارقة قد يكون لها تأثيرًا هامًا وكبيرًا على كوكب الأرض، حيث أن تأثير تلك الانفجارات يكمن في حدوث عواصف مغناطيسية قد تؤدي لوقوع كارثة للحياة على كوكب الأرض.

وأكدوا أن مثل تلك الانفجارات الخارقة تعد نادرة الحدوث على سطح الشمس، مما يعني أن العلماء لا يحظون بالفرصة الكافية من أجل دراسة تلك الظواهر الفلكية، ويأمل العديد من علماء الفلك أن يقوموا بإجراء دراسة في مكان آخر من أجل فهم هذا السلوك الذي يعد غامضًا من النجوم.

كما يأمل العلماء أن يتوصلوا لفهم تلك الظواهر الفلكية خارج المجموعة الشمسية التي يمكن من خلال فهمهم لها التنبؤ والحصول على صور تعد أكمل وأدق لإمكانية حدوثها على سطح الشمس، والتعرف على ظواهر فلكية جديدة لم تكن مفسرة أو معروفة من قبل.

كما يمكن لتلك الدراسة أن تساعد العلماء في إدراك كيفية نشأة الحياة على كواكب أخرى في الكون، بحسب التصريحات التي أعلنت عنها الصحيفة البريطانية “الإندبندنت”.

رصد 20 انفجارًا هائلًا على سطح النجم

كشف الباحثين اليابانيين أن الانفجار النجمي لم يكن واحداً فقط بل كان 20 انفجارًا هائلًا وقع على سطح النجم، كان أكبرها تلك الانفجارات يعادل 20 مرة الانفجارات العادية على سطح الشمس.

وقد تم رصد تلك الانفجارات النجمية الخارقة بعد أسبوع من رصد النجم “القزم ليونيس”، الذي يتميز بحجمه الصغير قزم صغير لونه أحمر وأكثر برودة، وأكثر سطوعًا من الشمس.

تم اكتشاف النجم القزم بواسطة “تلسكوب سيمي”، الذي يتم إدارته من قبل جامعة كيوتو باليابان ويقع على قمة تلة قائمة بالقرب من المدينة، ويبلغ ارتفاعه ما يقرب من 3.8 مترًا.

ويأمل العديد من الباحثين في استخدام المرصد الفلكي من أجل رصد الظواهر الفلكية الدراماتيكية التي تعد أكثر تطرفًا.

كما أعلن كازوناري شيباتا عالم الفلك الياباني، “إن الحصول على المزيد من المعلومات حول تلك الظواهر النجمية يمكن أن يساعدنا على التنبؤ بحدوث الانفجارات الشمسية الخارقة، وربما تخفيف أضرار العواصف المغناطيسية على كوكب الأرض”.

وأشار في حديثه، “قد نكون قادرين على البدء في فهم كيفية وقوع تلك الظواهر التي تؤثر على وجود أو ظهور الحياة على الكواكب الأخرى أيضًا”.

إقرأ الأرصاد تعلن عن تفاصيل حالة الطقس لـ 72 ساعة القادمة