أظهرت التجارب السريرية التي تم إجرائها على متطوعين، أن لقاح “أسترا زينيكا” الخاص بوباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، يعد آمنًا، وقد عمل على توليد مناعة في صفوف الأشخاص الذين قد حصلوا على هذا العقار.

نتائج “مبشّرة” للقاح أكسفورد لعلاج كورونا

وأكدت التجارب أن لقاح “أسترا زينيكا” الذي يحمل مسمى “AZD1222” ليس له أي أعراض جانبية، ولم يلحق بأي أذى في الأجسام المضادة، واستجابة “الخلايا التائية”، بحسب النتائج توصلت إليها التجاري السريرية، والتي تم نشرتها عبر المجلة الطبية “لانسيت”، تبعًا لما تم الإعلان عنه بوكالة الأنباء “رويترز”.

كما أعلنت جامعة أوكسفورد إن التجارب السريرية قد أظهرت أن الأشخاص المتطوعين الذين تلقوا الجرعة الثانية من العقار قد ظهرت لديهم أجسام مضادة، كما تكونت لديهم الخلايا التائية التي تساعد في عملية تقوية الجهاز المناعي داخل جسم الإنسان.

كما أضافت الجامعة أنه لم يتم رصد أي تداعيات سلبية حتى الوقت الراهن من هذا اللقاح بعد تجربته على نحو 1000 متطوع. ووصف بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني أن نتائج التجارب السريرية إيجابية بشكل كبير.

تجارب سريرية مبشرة للقاح اكسفورد

وتبعًا لتصريحات التي أعلنت عنها لفرانس برس، فقد أنتج اللقاح الذي تطوره من قبل جامعة أكسفورد، بالتعاون مع أسترا زينيكا “استجابة مناعية بشكل قوي”.

وتتعاون كل من “أسترا زينيكا” وبعض من علماء بريطانيون من جامعة “أكسفورد” الذين عملوا على تطوير اللقاح الذي وقعت عليه بريطانيا بصفقة من أجل العمل على توفير 100 مليون جرعة من هذا العقار، تبعًا للتصريحات التي أعلنت عنها وكالة “الأسوشيتد برس”.

كما كشف الباحثين بجامعة “أكسفورد” البريطانية، أن تجارب السريرية خلال المرحلة الأولى، لهذا اللقاح، الذي قاموا على تطوير هذا اللقاح، فقد أثبتت أن عينات الدم المأخوذة من الأشخاص متطوعين “قيد الدراسة”، فقط أظهرت النتائج عن تحفيز الجسم على إنتاج أجسام مضادة، بالإضافة لإنتاج ما يعرف باسم “الخلايا التائية”، التي توجد في الدم، والتي تشكل عنصرًا ضروريًا في الجهاز المناعي لجسم الإنسان.

تجارب منفصلة على 500 مريضًا لعلاج اكسفورد

كما أوضحت تجربة منفصلة قد شملت 500 شخصًا مريضًا قيد الدراسة، فقد أظهر هذا لقاح الذي تم تطويره بدعم من الشركة الصينية “كانسينو بيولوجيكس”، التي أظهرت نتائج إيجابية مبشرة في مجال إنتاج الأجسام المضادة لدى معظم الأشخاص المتطوعين قيد العينة.

تبعًا لما نقلت الشبكة البريطانية “سكاي نيوز” من التصريحات التي أعلن بها رئيس لجنة أخلاقيات البحوث في باركشير، والتي منحت جامعة أكسفورد الضوء الأخضر من أجل البدء في التجارب السريرية لهذا العقار، ديفيد كاربنتر، حيث أعلن إن الفريق العامل على تطوير هذا اللقاح يسير في الطريق الصحيح كما توصل لنتائج مبشرة.

وأضاف ديفيد كاربنتر، “أنه من الصعب تحديد موعد دقيق من أجل طرح هذا اللقاح الجديد حيث أنه قد تتغير الأمور على نحو مفاجئ، إلا أنه من خلال سير الأعمال حتى الوقت الراهن، نستطيع القول بأن اللقاح سوف يكون متوفرًا خلال شهر سبتمبر القادم 2020، وهو هدف يركز عليه العلماء بشكل كبير”.

وتابع تصريحاته، “سوف يعطى هذا اللقاح الجديد أولًا للفئات الأكثر احتياجًا في المجتمع، مثل فئة كبار السن وفئة العاملين بميدان الرعاية الصحية، كما سوف يسمح للممرضين والصيادلة أيضًا بإعطاء اللقاح لمن يطلبه”.

إقرأ بعد النتائج المبشرة.. حالة من الترقب في مصر لإنتاج دواء محلي لعلاج كورونا