تصدر زيارة إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا إلى قصر الصنوبر للقاء الفنانة ماجدة الرومي عناوين الصحف الإخبارية، تأتي تلك الزيارة ضمن اللقاءات التي عقدها الرئيس الفرنسي في لبنان، حيث التقى الرئيس بالعديد من الشخصيات اللبنانية، وصحب ماكرون الفنانة ماجدة وشقيقها عوض الرومي، الذي يظهر وهو يحمل باقة من الورد.

ماجدة الرومي تزور السفارة الفرنسية

يبدو أن علاقة المطربة ماجدة الرومي بالدولة الفرنسية جدية، حيث ظهرت خلال شهر يوليو السابق في زيارة لقصير الصنوبر، وحينها فقد أكد السفير الفرنسي ببيروت برونو فوشيه أن ماجدة الرومي قد قام بزيارة المقر الرئيسي للسفير الفرنسي ببيروت، لتحكي عن أوجاع الشعب اللبناني خلال تلك الفترة العصيبة التي يمر بها الشعب اللبناني، وأعربت عن مدى حزنها لرؤية لبنان وهي تمر بتلك الظروف الصعبة التي لا تستحقها.

كما أعربت ماجدة الرومي عن سعادتها الغامرة بلقاء السفير الفرنسي ببيروت، وزيارته قصر الصنوبر حيث قالت، “ما أجمل أن يجتمع شعارا البلدَين في قصر الصنوبر الواحة الخضراء في قلب بيروت، عاشت الأوطان التى تحترم كرامة الإنسان”.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن الدولة الفرنسية تقدر المطربة ماجدة الرومي وفنها منذ زمن طويل، فخلال عام 2013 قلد السفير الفرنسي ببيروت باتريس باولي المطربة ماجدة الرومي بـ وسام الآداب والفنون والثقافة برتبة ضابط، بسبب إنجازاتها في عالم الموسيقى والإنسانية التي رفعت علم لبنان عاليًا في المحافل الدولية.

تعد المطربة ماجدة الرومي من أشهر الفنانات في العالم العربي، فهي من عائلة فنية فوالدها هو الملحن حليم الرومي الذي ولد بمدينة الناصرية بفلسطين، وعاش كلاجئ في لبنان، وعين خلال فترة الخمسينات من القرن السابق كرئيس للقسم الموسيقي في الإذاعة اللبنانية، كما سارت الأمور على منوالها للمطربة ماجدة الرومي التي قدمت العديد من الأعمال الفنية.

إقرأ الملاكم الأمريكي مايك تايسون يتصدر محركات البحث جوجل