أثار أحد التنفيذيين بمجموعة سيتي بنك جروب توماس فيتزباتريك حالة من الجداول بين أوساط متداولي العملات الرقمية، بعد أن أعلن عن توقعه أن تصل عملة “البيتكوين” مع نهاية العام القادم 2021 إلى ذروتها عند مستوى 318000 دولار.

توقعات بصعود بيتكوين إلى الذروة مع نهاية العام القادم 2021

وقد أعترف توماس فيتزبارتريك أن هذا التوقع قد يكون غير مرجحًا، ولكنه أكد أن العملة الرقمية “بيتكوين” تعد الأبرز بين العملات الرقمية الراهنة، وأعلن أن بيتكوين تدور خلال الوقت الراهن حول ارتفاعات لا يمكن أن يتم تصورها، وشدد على أن هذا الأمر سوف تليه تصحيحات تعد مؤلمة.

وأوضح أن العملة الرقمية “بيتكوين” سوف تشهد العديد من التقلبات الكبرى في الأسعار قبل أن تستقر خلال المرحلة الأخيرة عند سعر يعد خيالي عند مستوى 318000 دولار.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن عملة “بيتكوين” تواصل خلال الوقت الراهن تسجيل مستويات قياسية قد تخطت حاجز الـ 17 ألف دولار أمريكي حتى يوم أمس الثلاثاء الموافق الـ 17 من شهر نوفمبر لعام 2020، ويعد هذا الرقم هو أعلى مستوى للعملة الرقمية منذ شهر ديسمبر لعام 2017 ميلاديًا.

بيتكوين تسلك نفس مسار الذهب في الصعود

وكتب باتريك فيتزباتريك في تقرير صادر عنه تحت عنوان، “Bitcoin: 21st Century Gold”، أنه يفسر الطفرة الكبيرة المتوقعة في سعر العملة الرقمية “بيتكوين” بأن المسار الراهن للذهب الرقمي هو الاسم الذي تم اطلقه على عملة “البيتكوين” الذي يبدو مشابهًا مع مسار المعدن الأصفر خلال فترة السبعينيات من القرن.

وأكد خلال التقرير الصادر عنه، أن التغييرات الجذرية الهيكلية التي قد طرأت على تجارة الذهب في أوائل تلك الحقبة قد أمضى المعدن الأصفر ما يقرب من 50 عامًا من التداول في نطاق يتراوح ما بين 20 إلى 35 دولار فقط، وبعدها شهد تغييرات كبرى مما أدى لارتفاع كبير في الذهب حيث لامس أعلى مستوى له على الإطلاق خلال شهر أغسطس السابق قبل أن يستقر سعر أونصة الذهب عند أقل بقليل من 1900 دولار أمريكي.

وأكد باتريك فيتزباتريك خلال التقرير الصادر عنه، أنه بناءًا على ما تم مع الذهب فإن عملة البيتكوين التي ظهرت في أعقاب الأزمة المالية الكبرى التي وقعت ما بين عامي 2008/ 2009 لابد أن تلك نفس المسار.

واكد أن الاقتصادات العالمية في كافة أنحاء العالم تشهد خلال الوقت الراهن نزيف بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” وسوف تواصل الحكومات الاستجابة للأزمة من خلال طباعة المزيد من الأموال، وهو ما سيفيد بشكل كبير الأصول الآمنة التي تلعب خلال الوقت الراهن دورًا يعد جيدًا خلال فترات التضخم الاقتصادي.

وأكد أن الذهب سوف يستفيد من طوفان الأموال الجديدة التي سوف تدخل وبقوة في المجال الاقتصاد، ولكنه سوف يخضع لقيود، ومنها صعوبة حمله وتخزينه، ولكن تلك القيود لن تؤثر على العملة الرقمية “بيتكوين” التي تتسم، بالعرض المحدود، بالإضافة لسهولة الحركة عبر الحدود، وانعداد الشفافية فيما يخص الملكية لهذا فإنها سوف تعد الخيار الأفضل من الذهب أمام المستثمرين.

قيود تنظيمية تنتظر “بيتكوين” في المستقبل

وأكد باتريك فيتنزباتريك خلال التقرير الصادر عنه أنه يتوقع أن تخضع العملة الرقمية “بيتكوين” لمزيد من القيود التنظيمية خلال فترة المستقبل على عكس سائر العملات الرقمية الأخرى المتداولة، ولا يمكن مصادرة “بيتكوين” مما يجعلها من الأصول المالية الأكثر أمانًا على حد وصفه.

إقرأ الصحة العالمية: شرطًا واحدًا لإنهاء جائحة كورونا في العالم