التخطي إلى المحتوى

يعاني المزارعين خلال الوقت الراهن من انخفاض حاد في أسعار محصول البطاطس في أسواق الجملة، حيث يسجل سعر كيلو البطاطس ما بين 50 قرشًا إلى 250 قرشًا مما أدى لتكب المزارعين لخسائر فادحة خلال الموسم الحالي.

مسؤول بالزراعة: موسم البطاطس الحالي ناجح من حيث الإنتاجية والجودة

أعلن رئيس إدارة البساتين بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي المهندس محمود فوزي، إن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي تعد هي الجهة المسئولة عن الإنتاج الزراعي فقط، اعتبارًا من موسم الزراعة حتى موسم الحصاد، وأكد إلى أنه موسم الزراعة الحالي يعد من المواسم الزراعية الناجحة من حيث الجودة والإنتاجية.

وأشار إلى أن المساحة المنزرعة للعروة خلال الوقت الراهن قد تخطت المائة وخمسين ألف فدان زراعي، وإنتاجية الفدان الواحد قد سجلت 11 طنًا بإجمالي إنتاج يصل إلى مليون ونصف طن من البطاطس.

وأوضح أن هناك طفر كبيرة في الإنتاجية التي أدت لوجود فائض زراعة 30 ألف و242 فدان أخرى، وأكد أن الأمر الآن يحتاج إلى التسويق.

انخفاض حاد في أسعار البطاطس في السوق المحلي

انخفضت أسعار البطاطس بشكل حاد في الأسواق المحلية المصرية حيث لجأ العديد من المزارعين للتخلص من الكميات المتوفرة لديهم من محصول البطاطس بالإضافة للزيادة الكبيرة في حجم المعروض التي أدت لانخفاض الأسعار بهذا الشكل الكبير، مما أدى لتكبد المزارعين خسائر فادحة خلال الوقت الراهن بسبب التراجع الحاد في سعر طن البطاطس.

كما أوضح مدير عام إدارة الخضر بالإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية بوزارة الزراعة الدكتور علاء البحراوي، أن كثافة ضخ العروة الخريفية “المحيرة” في الأسواق سواء للطماطم أو البطاطس مما أدى لتراجع أسعار تلك المحاصيل الزراعية خلال الوقت الراهن.

وأكد أن محصول البطاطس يعد جزء أساسي من الاستهلاك المحلي، والباقي يتم تخزينه كتقاوي لمحصول العام القادم، وأكد أن تعدد الوسطاء والحلقات الوسطية لتسويق المحاصيل الزراعة هو ما أدى لانهيار أسعار البطاطس خلال الوقت الراهن.

المزارعين يتكبدون خسائر فادحة خلال موسم البطاطس الحالي

أعلن بعض المزارعين الذي قاموا بزراعة البطاطس خلال الموسم الحالي، أن المزارعين الذين لم يقوموا بزراعة البطاطس خلال الموسم الحالي هم الرابحين، وأوضح بعضهم أنهم سوف يتخلصون من المحصول الراهن من خلال إطعامه للماشية بدلًا من بيعه بـ 50 قرشًا و150 قرشًا للكيلو، مما يؤدي لخسارة 2 جنيه في كيلو البطاطس الواحد.

وأكد المزارعين أن خسارة زراعة الفدان الواحد من البطاطس تتراوح ما بين 20 إلى 30 ألف جنيهًا خلال الوقت الراهن مقارنة بسعر التقاوي المستورد الذي سجل 12 ألف جنيه.

وأكد المزارعين أن الوضع خلال الوقت الراهن يعد كارثي، وبعضهم مهدد بالسجن بسبب شراء المبيدات الزراعية والأسمدة والتقاوي بالآجل واعتمادهم على بيع المحصول لسداد تلك المديونيات.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن سعر تقاوي البطاطس المستوردة لموسم البطاطس الراهن تراوح ما بين 17 إلى 20 ألف جنيه، وسجل سعر طن سبوتنا 17.500 جنيه، وكلر فرنساوي سجل سعرها ما يقرب من 20 ألف جنيه.

إقرأ استمرار تراجع سعر البطاطس وانخفاض الطماطم بجنيه ونصف

التعليقات

اترك تعليقاً