التخطي إلى المحتوى

يواصل رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد تصريحات تزيد الأمور تعقيدًا لا تبشر مطلقًا بإمكانية حدوث أي انفراجه قريبة بشأن المفاوضات المتعلقة بملء سد النهضة الإثيوبي على مدار الأيام الراهنة.

تصريحات مثيرة من وزير الري السوداني السابق بشأن مفاوضات سد النهضة

صرح وزير الري السوداني السابق عثمان التوم أن خبراء السودان المائيين قد قاموا بعرض مقترح قد يؤدي لحد سد النهضة الأثيوبية في ظل مساندة مصر لهذا المقترح إلا أن الجانب الأثيوبي لم يقوم بالنظر في هذا المقترح.

جاءت تلك التصريحات من عثمان التوم خلال لقاء له عبر برنامج “الحدث الآن” الذي يتم بثه عبر قناة “الحدث” الفضائية، وأكد أن السودان تعد وسيط بين كلًا من أثيوبيا ومصر على الرغم من أن السودان هي أكثر الأطراف تأثرًا بهذا النزاع القائم عن سد النهضة الأثيوبية، وأوضح من الصعب على السودان أن تصل لنقطة مشتركة بين الطرفين حيث تتشابك خلال بعض الأحيان المصالح بين مصر وأثيوبيا.

وأكد أن الطريقة التي يتبعها الجانب الأثيوبي قد استغرقت 7 سنوات من خلال ممارسة المماطلة، وأكد أن الأزمة سوف يتم تقديم طلب بها إلى الاتحاد الإفريقي، وأشار إلى أن الاتحاد الإفريقي خلال الوقت الراهن أمام اختيار صعب، حيث أن الاتحاد يتفاخر دائمًا بحل كافة نزاعات ومشكلات القارة الإفريقية وهو الآن أمام مشكلة حقيقة بين 3 دول كبرى داخل القارة.

استئناف مفاوضات سد النهضة بين الـ 3 دول

يأتي هذا خلال الوقت الذي تم خلاله استئناف المفاوضات في الخرطوم بين الثلاث دول مصر، والسودان، وإثيوبيا بشأن سد النهضة، وأعلن وزير الري الأثيوبي أن المفاوضات الجاري تجري عبر تقنية “الفيديو كونفرنس”، وسوف تستمر تلك المفاوضات الجديدة على مدار الأسبوع.

ترغب كلًا من مصر والسودان وهما دولتا المصب للتوصل لاتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، وهو ما لم توافق عليه إثيوبيا خلال الوقت الراهن، مما أدى لتفاقم حد التوترات بين البلدين خلال الصيف الماضي وبالتحديد مصر وأثيوبيا، حيث تقدم مصر بتقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي.

ويمكن الخلال حول مدة ملء سد النهضة الأثيوبي، بعد أن أعلن الجانب الأثيوبي خلال يوم الـ 21 من شهر يوليو السابق أنها حققت نسبة ملء للسد المستهدفة خلال العام الأول، وترعى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك البنك الدولي تلك المفاوضات.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن دونالد ترامب الرئيس الأمريكي قد تحدث خلال شهر أكتوبر السابق 2020 عن خطر قيام مصر بتدمير سد النهضة، وهذا التصريح قد أدى لغضب الجانب الأثيوبي، حيث أعلن الرئيس الأمريكي خلال هذا التوقيت، “إن الموقف خطر للغاية، سينتهي بهم المصريون الأمر لتدمير السد، إنني أقولها عاليا وبوضوح، سيدمرون هذا السد، يتعين عليهم أن يفعلوا شيئا”.

إقرأ محلل يوضح سبب زيادة مياه خزان سد النهضة الإثيوبي

التعليقات

اترك تعليقاً