التخطي إلى المحتوى

نعى مجلس الوزراء وفاة المشير محمد حسين طنطاوي عن عمر يناهز الـ 85 عامًا بعد تعرضه لوعكة صحية قبل ثلاثة أشهر، تولى الراحل رئاسة مصر بصفة رئيسًا للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تنحي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك في الحادي عشر من شهر فبراير لعام 2011.

تقدم مجلس الوزراء بخالص التعازي لأسرة المشير محمد حسين طنطاوي وجموع الشعب المصري، داعيًا الله جل وعلا أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله ومحبيه وذويه بالصبر والسلوان.

مجلس الوزراء ينعي المشير محمد حسين طنطاوي

أكد رئيس مجلس الوزراء أن المشير محمد حسين طنطاوي برحيله ترجل كفارس نبيل بعد مسيرة كفاح مشرفة وطويلة بذل خلالها الكثير من أجل رفعة الوطن، وقائد القوات المسلحة خلال حروب مصر، وشغل منصب وزير الدفاع لسنوات تعد صعبة في التاريخ المصري، كما شغل منصب رئيس للمجلس العسكري الذي أدار البلاد خلال فترة شديدة الدقة في التاريخ المصري وتحمل خلالها العديد من أجل هدف واحد وهو الحفاظ على أمن واستقرار الوطن ووحدته وسلامة أراضيه.

كما أوضح الدكتور مصطفى مدبولي أن ما حققه المشير محمد حسين طنطاوي خلال مسيرته سيجعل من أسمه خالدًا للأبد في تاريخ البلاد وفي قلوب المصريين، وسجل اسمه في قائمة شرفاء الوطن، فقد كان قائدًا عسكريًا فذًا، ورجلًا من رجل الدولة من الطراز الخاص استجاب لنداء الوطن في كل وقت، وأدى مهام عمله بضمير وطني وإقدام وشجاعة، راغبًا في رفع راية مصر والحفاظ على استقلال أرضها بإرادة صلبة لا تنكسر ولا تلين.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن المشير محمد حسين طنطاوي تولى رئاسة مصر بصفة رئيسًا للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تنحي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك في الحادي عشر من شهر فبراير لعام 2011، وظل في هذا المنصب بعد أداء اليمين الدستوري في بداية شهر يوليو لعام 2012، وأحيل للتقاعد بقرار رئاسي صدر يوم الثاني عشر من شهر أغسطس لعام 2012.

تخرج محمد حسين طنطاوي من الكلية الحربية المصرية خلال عام 1956 ميلاديًا، وشارك في حرب 1967، وحرب الاستنزاف كما شارك في حرب أكتوبر عام 1973 ميلاديًا.

إقرأ حقيقة وفاة عادل إمام

التعليقات

اترك تعليقاً