التخطي إلى المحتوى

يحيط الغموض حادث سقوط سيارة ميكروباص بركابها من أعلى كوبري الساحل ليسقط في مياه النيل، فبعد البحث لمدة تزيد عن 8 ساعات من قبل فرق الإنقاذ النهري الباحثين عن الميكروباص لانتشال جثث الضحايا من المياه لم يعثروا على أي شيء يدل على وقوع تلك الحادثة.

حقيقة حادث سقوط سيارة ميكروباص من أعلى كوبري الساحل

تعود بداية الواقعة عند تمام الساعة الـ 2:00 ظهرًا، حيث اشتبه البعض بسقوط سيارة ميكروباص بنهر النيل، وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية لكوبري الساحل محل الواقعة، وبالفعل عثروا على جزء يتجاوز الـ 3 متر من السور الحديدي للكوبري مفقود يحتمل أنه تم فقده أثناء الحادث.

ويجدر هنا الإشارة أنه على رأس القيادات الأمنية التي انتقلت لموقع حادث سقوط السيارة الميكروباص من أعلى كوبري الساحل مدير أمن الجيزة اللواء رجب عبدالعال، الذي وجه بسرعة إعداد التحريات الأمنية اللازمة لكشف لغز وغموض تلك الحادثة.

فبعد مرور 8 ساعات من بحث فرق الإنقاذ النهري في المكان المتوقع سقوط الميكروباص فيه من أعلى كوبري الساحل لم يتم العثور على السيارة الميكروباص ولم يتم العثور على أي جثث، خلال الوقت نفسه تم تداول العديد من الروايات بشأن الحادث.

روايات متضاربة ومتعددة عن حادث ميكروباص كوبري الساحل

أعلن شاب يدعى “طارق” يعمل سمكري سيارات أنه في تمام الساعة الـ 1:00 فجر اليوم، كان قادم بسيارته من إمبابة ومر على كوبري الساحل، وأثناء سيره شاهد سائق “توك توك” اصطدم بالسور الحديدي لكوبري الساحل في نفس المكان الذي يظن أنه موقع حادث سقوط سيارة ميكروباص من الكوبري، وأوضح أن التوك توك لم يسقط في مياه النيل، وأوضح أن سائق التوك توك استعان بسيارة وحمل فيه التوك توك وانتهت الواقعة، وأكد أن هذا المكان لم يشاهد فيه سقوط سيارة ميكروباص.

فرق البحث الجنائي: الحادث غير منطقي والأحداث لا تدخل العقل

ووصف أحد عناصر فرق البحث الجنائي المشاركين في التحقيق في تلك الحادثة بأنها غير منطقية ولا تدخل العقل، وأضاف عنصر أخر من فرق الإنقاذ النهري، “ربما جرف تيار المياه الجثث لمناطق بعيدها تعيق حركة العمل”.

ويتساءل العديد من المواطنين خلال الوقت الراهن في حالة كانت حادث سقوط ميكروباص من أعلى كوبري الساحل حقيقية لماذا لم تظهر أي جثة إلى الوقت الراهن، ولم تظهر السيارة الميكروباص في مكان بحث فرق الإنقاذ النهري؟

وسائل الإعلام تعلن عن سقوط سيارة ميكروباص من كوبري الساحل

أعلنت العديد من وسائل الإعلام المصري عن سقوط سيارة ميكروباص مسرعة تحمل ما يزيد عن 14 راكبًا في مياه النيل من أعلى جسر الساحل وتحديدًا بمنطقة إمبابة، وتلقت الجهات الأمنية بلاغًا بسقوط ميكروباص من أعلى كوبري الساحل لتنتقل الجهات الأمنية على الفور للبحث عن ناجين من خلال دفع العشرات من الغواصين وفرق الإنقاذ البحري للبحث عن السيارة الميكروباص وانتشال الجثث التي لم تظهر إلى الآن ليحيط الغموض هذا الحادث إلى الوقت الراهن.

إقرأمحمد منير في عيد ميلاده.. كل سنة وكل جمهوري في سعادة

التعليقات

اترك تعليقاً