أول تصريح لـ إيمان الحصري بعد خروجها من المستشفى
إيمان الحصري

ظهرت لأول مرة الإعلامية إيمان الحصري بعد شفاءها وخروجها من المستشفى، حيث أشارت أن أيام مرضها كانت فترة صعبة جدًّا في حياتها لا تتذكر فيها سوى الآلام فقط ومن العمليات الجراحية العديدة التي خضعت لها، وكذلك فترة مكوثها بقسم العناية المركزة.

إيمان الحصري تشكر الأطباء الذين أشرفوا على علاجها

ظهرت الإعلامية إيمان الحصري لأول مرة بعد خروجها من المستشفى في برنامج “صاحبة السعادة” الذي يتم بثه عبر قناة DMC الفضائية، وفي البداية توجهت إيمان الحصري بالشكر لجميع الأطباء في المستشفى التي كانت بها.

تابعت الإعلامية حديثها، “يوم وصلي للمستشفى كان شكلي وأنا على سرير العناية المركزة بيقول أني مش موجودة، ولكن أنا كنت بسمع كل حاجة وقول إنه صعب، وشكلي من كتر التعب جثة هامدة، ولكن الحواس شغالة وعينيا قادرة أن ترى ما يحيط بي، ويتكلموا عنى أنني غير موجودة وكل من حولي يأخذون القرار نيابة عنى، وقرارات تخصني وأنا أسمع وأفهم، ولكن غير قادرة أن أشارك في تلك القرارات”.

وأضافت أن التقرير الطبية المدونة على الورق تدل على أن حالتها الصحية سيئة للغاية، لهذا تم إخضاعها لنقل الدم ونقل بلازما لجعلها على قيد الحياة، وأكدت أن أسرتها ساندتها خلال تلك الفترة العصيبة من حياتها.

وتابعت حديثها أنها دخلت قسم العناية المركزة لمدة 20 يوم، وتدهورت حالتها النفسية مما استدعى نقلها لقسم أخرى في المستشفى بعد أن قضت 30 يومًا في مستشفى أخرى، فجميع قرارات الأطباء خلال تلك الفترة من أجل جعلها على قيد الحياة بدون أي تدخل جراحي.

أوضحت إيمان الحصري، “المستشفيات بها برودة، وجو برد”، واستطرت حديثها، “من أكثر الأشياء الصعبة في المرض أنني لست حرة، وكل جسدي موجود على الحياة بسبب ارتباطه بالأجهزة الطبية، بجسمي والأجهزة حاجة واحدة لكي أعيش”.

إقرأ الأرصاد تحذر من طقس اليوم انخفاض كبير بدرجات الحرارة ورياح تصل للعاصفة

التعليقات

اترك تعليقاً